• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضخت استثمارات وجلبت أحدث التكنولوجيات

شركات تتسابق على استخراج المعادن من المنطقة القطبية الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 مارس 2014

يواجه فني المناجم ألن بيلانجر رياحاً سرعتها 120 كيلومتراً في الساعة، ودرجات قارسة من البرودة لدرجة أحدثت شقوقاً في حفاره البالغ وزنه 287 طناً وعواصف ثلجية تعطل عمليات التعدين لأيام.

هذا هو منجم ذهب ميدوبنك جولد المفتوح بمنطقة نونافوت، غربي خليج هادسون في كندا، المعروف بانحداره الحاد وارتفاع تكاليف تشغيله المتمثلة في نقل عماله الداخلين إليه والخارجين منه جواً وتخزين الطعام اللازم لعام كامل وتغيير مناوبات العاملين ومكافحة أكوام الجليد التي يمكن أن يبلغ ارتفاعها ثماني أقدام، ولذلك فمن غير المرجح أن يحقق هذا المشروع الأرباح المستهدفة، حسب تنفيذيي شركة أجنيتو إيجل ماينز مشغل المشروع.

ومع ارتفاع درجة حرارة العالم، تأمل شركات التعدين في استخراج ثروات تقدر بتريليونات الدولارات من الألماس والذهب والنيكل ومعادن أخرى في منطقة القطب الشمالي، الممتدة في الأجزاء الشمالية من كندا وألاسكا وروسيا والدول الاسكندينافية.

مهمة صعبة

وحتى الآن ثبت أنه مسعى عسير للجميع باستثناء بعض شركات التعدين العنيدة مثل أجنيتو.

وقال شون بويد رئس تنفيذي أجنيتو في مقابلة مع وول ستريت جورنال: «نُدرك أن هُناك ثروات طائلة في منطقة القطب الشمالي، ولكن المهمة شديدة الصعوبة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا