• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أنه لا يبحث عن نجومية زائفة

حربي العامري: أفكر في اعتزال الغناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

تامر عبدالحميد

أنا متواجد في الساحة الفنية.. و«ثقل الخطاوي» تشهد بذلك

تامر عبدالحميد (أبوظبي) أكد الفنان الإماراتي حربي العامري رضاه عما قدمه خلال مسيرته الفنية، وأنه لا يقدم على فعل شيء إلا إذا كان مقتنعاً به، حتى لو قدم عملاً فنياً كل عامين، إذ إنه لا يهمه البحث عن الشهرة والنجومية الزائفتين، بقدر ما يريد أن يصعد سلم النجاح درجة تلو الأخرى.

وقال في حواره مع «الاتحاد»: أنا من المتصدرين في عالم الغناء، ووجودي ثابت بينهم، فالمهم على الفنان أن يقدم الأعمال الجيدة والراقية التي تنال إعجاب الجمهور، وذلك من خلال اختياره للكلمات الجميلة والألحان المختلفة، وتواجده الدائم بين جمهوره. غياب فني وعن مسألة التواجد الفني، لاسيما أنه يغيب عن الساحة بين فترة وأخرى، أضاف: أنا متواجد في الساحة الفنية وباستمرار، وأعمالي تشهد بذلك، حيث طرحت أكثر من أغنية منفردة في الفترة الأخيرة، وحققت نجاحاً كبيراً مثل أغنية «ثقل الخطاوي» التي احتلت مراتب متقدمة في الإذاعات المحلية، لافتاً إلى أن ما يقال عن ابتعاده عن الساحتين الفنية والإعلامية يعود إلى سببين، الأول بالنسبة للفن أنه منذ فترة لم ينفذ أحد الألبومات الغنائية بسبب عدم وجود الدعم من إحدى شركات الإنتاج الفنية، وبالتالي عدم ظهوره في مهرجانات أو حفلات موسيقية وانقطاعه عن تصوير أغنيات الفيديو كليب، وبالتالي اختفائه عن شاشة التلفزيون والقنوات الفضائية الغنائية، أما بالنسبة للإعلام فابتعاده عنه من دون قصد، لاسيما أنه أحد الفنانين الذي لا يريد الظهور في الوسائل الإعلامية من أجل الظهور فقط، إنما يريد أن يكون لديه أحد الأعمال الفنية القوية التي يتحدث عنها ويحكي عن تفاصيلها. إشاعات مغرضة بسبب هذا الابتعاد نشر بعض الأخبار عن اعتزاله مجال الغناء، عن هذا الشأن قال حربي: لا أنكر أن التفكير في اعتزال الغناء يراودني بين فترة وأخرى، من دون أية أسباب، لكني حتى الآن لم أعتزل الغناء، وكل ما قيل لا يمت إلى الواقع بصلة، وما هو إلا إشاعات مغرضة هدفها تدميري فنياً، ولا أعرف بالتحديد مصدر هذه الإشاعة التي تلازمني، لدرجة أن البعض اعتقد أنني أطلقها على نفسي، لكن المغرضين والحاقدين يستغلون فترة ابتعادي عن الساحة الفنية لكي يطلقونها، وبكل ذكاء يكون الوقت مناسباً جداً لإطلاقها، لافتاً إلى أن أسباب ابتعاده عن الساحة تعود إلى اختياراته الدقيقة لأعماله الغنائية فقط. منافسة وعن تحديد موقعه الحالي بين أبناء جيله، أشار العامري الذي أحياء مؤخراً إحدى حفلات مهرجان «سلطان بن زايد التراثي» الغنائية في سويحان بمشاركة أريام، أنه لا يستطع تحديد هذا الموقع بنفسه، إنما من يحدد ذلك هو جمهوره، فالقرار الأول والأخير يعود إليه، موضحاً أن كل ما قدمه في الفن لجمهوره الحبيب الذي ينتظر أعماله الغنائية بين فترة وأخرى بكل شغف، مصرحاً أنه لا ينافس إلا نفسه في هذا الوسط. محسوبيات وواسطة تعاقد في السابق حربي العامري مع شركتين للإنتاج والتوزيع الفني هما «خمس الحواس» و«بلاتينيوم»، والآن فهو حر طليق ولم يتعاقد مع إحدى الشركات وحول اتخاذه هذا القرار قال: للأسف لا توجد شركات فنية تتبنى الفنان الإماراتي وتدعمه الدعم المستمر والدائم من ناحية إصدار ألبومات وتصوير أغنيات مصورة على طريقة الفيديو كليب، والمشاركة في حفلات ومهرجانات موسيقية، فالأمر أصبح بالمحسوبيات و«الواسطة» والعلاقات، فحالياً نجد بعض الفنانين الذين لم نسمع عنهم من قبل، متواجدين في قمة الساحة، والسبب في ذلك يعود إلى إدارة قوية من قبل إحدى الشركات، الأمر الذي أحبطه فنياً لدرجة أنه لا يتعاقد إلا مع نفسه، لأنه مقتنع تماماً بمقولة «لكل مجتهد نصيب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا