• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فتاوى واستشارات

زواج السر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

◆تزوجت لظروف خاصة من شخص له زوجة ثانية وأبناء، زواجاً سرياً ولكنه شرعي وأعاني عدم إشهاره، حيث أصبحت أرى الشك في عيون من حولي في تصرفاتي، وأنا حائرة لا أعرف.. ماذا أفعل، هل أستمر معه أم أنفصل عنه؟

◆◆هناك مسألة تهدد بيوتاً كثيرة وهي الزواج السري وحديثي هنا عن الزواج الشرعي الموثق بالمحكمة بشهود وولي وعقد ومهر، دون إعلان أو إشهار له، والذي قد يلجأ إليه بعض الرجال والنساء لأسباب عديدة ،ورغم أن هذا النوع من الزواج يعد شرعياً موثقاً ولا جدال في ذلك لكن مسألة «السرية» فيه قد تسبب أحياناً أضراراً نفسية مما ينذر بفشل استمراره ووقوع الطلاق، لأسباب نجملها فيما يلي:

◆◆قد يطلب الزوج من الزوجة الثانية ألا تتعجل بالحمل أو تنساه تماماً إن أرادت الاستمرار حتى لا تعلم زوجته الأولى وقد تستجيب الزوجة الثانية لطلبه وقد لا تستجيب فيقع الحمل بلا حول منهما ولا قوة وعندما يكتشف الزوج ذلك قد يلجأ لتطليقها خوفاً من انتشار خبر زواجه .

◆◆قد يقصر الزوج في حق زوجته التي تزوجها سراً، فيظل أحياناً بالأسبوع أو أكثر مع زوجته الأولى وأولاده بسفر أو بإجازة مما يعرض الثانية لحالات نفسية قد تضطرها لطلب الطلاق.

◆◆قد تكتشف الزوجة الأولى من خلال رسالة هاتفية أو مكالمة وجود زوجة ثانية بالسر بحياة زوجها فتلجأ لطلب الطلاق أو العنف والتشهير كما نسمع في كثير من القضايا الأسرية، وتتفاقم الخلافات ويكون الزوج على مفترق طريق فإما يختار هذه أو تلك لتكون المطلقة منهما والأبناء هم الضحية لهذا الزواج السري.

لذلك وبعد تجارب رأيناها لحالات زواج بالسر انتهى أغلبها بالطلاق والفشل، وجب علينا أن ننصح كل رجل وكل امرأة مقبلة على الزواج بتطبيق السنة بزواجهما وهو جانب الإشهار والإعلان حتى يتفادى الطرفان كثير من المشكلات التي قد تهدم الزواج في بدايته.

أشرف العسال - دائرة القضاء بأبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا