• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد تألقه في «غمز البارود» و«الحرب العائلية الأولى»

أحمد الجسمي: الدراما الإماراتية لا تزال تحتاج إلى دعم أكبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يونيو 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يرى الفنان والمنتج الإماراتي أحمد الجسمي الذي يقدم في رمضان حالياً مسلسلين على شاشتين مختلفتين، هما «غمز البارود» على قناة «الإمارات» و«الحرب العائلية الأولى» على شاشة تلفزيون دبي، أن الدراما الإماراتية لا تزال تحتاج إلى دعم أكبر، رغم جهود بعض المنتجين الإماراتيين في تنفيذ أعمال إماراتية مميزة، مناشداً جميع الجهات المعنية بالفن للتكاتف من أجل تكثيف الأعمال الإماراتية في جميع المواسم الدرامية وليس رمضان فقط.

وكشف الجسمي أنه رغم وجود بعض المنتجين الذين يولون اهتماماً كبيراً لتنفيذ أعمال درامية محلية بمستوى عال مثل سلطان النيادي وجمال سالم وحبيب غلوم، إلا أنه يرى أن الدراما الإماراتية لا تزال تحتاج إلى الدعم الكبير.

اختلاف العملين

وحول تواجده في رمضان من الناحيتين الإنتاجية والتمثيلية في مسلسلي «غمز البارود» و«الحرب العائلية الأولى»، يوضح الجسمي، أن كلا العملين حقق له الصدى المطلوب لدى المشاهد، لافتاً إلى أنه لم يراهن قبل عرضهما على عمل على حساب الآخر، خصوصاً أن كلا منهما لديه موضوع مختلف وقصة جديدة، فـ «غمز البارود» درامي اجتماعي، و«الحرب العائلية» كوميدي «سيت كوم».

وأوضح الجسمي أن رمضان 2016 له طعم خاص بالنسبة له، لاسيما أنه قدم عملين دفعة واحدة، وظهر في كل منهما بدور مختلف عن الآخر، وشارك فيهما نخبة من نجوم الدراما الإماراتية والخليجية والعربية، لافتاً إلى أنه حاول قدر المستطاع أن يجسد دوريه في العملين باحترافية كبيرة، خصوصاً أن كلا منهما مختلف تماماً عن الآخر، فالأول يعرض قضايا اجتماعية، شارك في بطولته باقة من ألمع نجوم الإمارات والخليج من بينهم سميرة أحمد وزهرة الخرجي وعمر الجسمي وعمر إبراهيم ورؤى الصبان، وهو من تأليف خليفة بو شهاب وسيناريو وحوار عيسى الحمر وإخراج مصطفى رشيد، والآخر حلقات «سيت كوم» وهو «الحرب العائلية» الذي شارك في تقديمه كل من الفنانين البحرينيين سعاد علي وعلي الغرير، والإماراتيين جمعة علي، وحميد سمبيج وأمل محمد، والفنان طلال محمود، والفنان المصري نصر حماد، والقطرية خلود أحمد، والوجه الجديد ماجد الجسمي وإخراج أحمد العرشي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا