• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ردود الفعل تتوالى في الشارع الرياضي

توصيات المجلس الوطني تمس «أوجاع» الرياضيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

لليوم الثالث على التوالي استمرت ردود فعل الشارع الرياضي والمسؤولين في الاتحادات الرياضية والأندية، على توصيات المجلس الوطني الاتحادي في جلسته الأخيرة، والتي كشف العديد من «أوجاع» الرياضة وهموم الأندية والاتحادات وكان مناقشة تلك التوصيات أكثر ما يرقبه الشارع الرياضي من هذه الجلسة، خصوصاً وأنا انصبت في اتجاهين، الأول الدعم وحل المشاكل المالية في الاتحادات والأندية، خاصة أن الشكوى لا تتوقف بسبب قلة الدعم وتأخره، والآخر، هو تطبيق تفرغ اللاعبين بالصورة الصحيحة، بجانب الإشادة بمطالب المجلس بضرورة إنشاء صندوق للرياضة وأيضا حاجة الساحة الرياضية إلى قانون ينظم العمل فيها. «الاتحاد» واصلت رصد العديد من ردود الفعل في الاتحادات الرياضية والأندية، والتي أثنت على هذه التوصيات وطالبت أن تدخل حيز التنفيذ، لأنها تحل كافة المشاكل وتدفع بالرياضة الإماراتية إلى الأمام في المحافل الدولية.

من جانبه، أكد الدكتور عيسى النعيمي رئيس اتحاد اليد، أن المجلس الوطني أصاب بتشكيل لجنة برئاسة مروان بن غليطة، باعتباره في الوقت نفسه يتعايش مع الواقع من منطلق أنه رئيس مجلس إدارة نادي النصر، ولمس حال الأندية الفقيرة، مشيراً إلى ضرورة أن يتوافر لمجلس إدارة أي اتحاد عندما يتولى المسؤولية في بداية الدورة ميزانية 4 سنوات، فيجب ألا ننتظر الميزانية قبل أسبوع من المشاركة، ثم نسأل عن النتائج، ونعود للهرم المقلوب.

وأضاف: «توصيات المجلس تلمس الواقع الذي نعيشه وتعد اتجاه لتصحيح الوضع الحالي للأفضل، بل إن قانون الرياضة هو السبيل إلى وضع منظومة ثابتة وليس التعامل بالعشوائيات، أو بالمزاجية».

وتطرق النعيمي إلى مشكلة الصالات وقال: «ليس من المنطقي أن يتسول المنتخب صالة للتدريب وتقوم الأندية بمنعه من التدريب على صالاتها، على الرغم من أن صالات الأندية هي من أموال الدولة وليست ملكاً شخصياً لأحد ودائماً ما تكون الأولوية للمنتخبات لأنها تمثل الدولة في المحافل الخارجية».

وأكد سهيل العامري، رئيس مجلس إدارة شركة بني ياس للألعاب الرياضية، أن توصيات المجلس الوطني الاتحادي، تصب في الصالح العام للرياضة الإماراتية، مشيراً إلى أن تنفيذها ليس بالأمر المستحيل، خصوصاً وأن الدولة تمتلك كافة المقومات التي تمكنها من تنفيذ أي مخطط مهما كان حجمه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا