• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

100 ألف درهم من «دار البر» دعماً لجهود «الإمارات لمتلازمة داون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - تبرعت جمعية دار البر بـ 100 ألف درهم لجمعية الإمارات لمتلازمة داون، في إطار توجهها لتقديم برامج تأهيلية وبرامج التمكين التربوي في دمج الأطفال في المدارس النظامية والمجتمع وبرامج التمكين الاجتماعي والتأهيل (الطبيعي، الوظيفي، النطق) والتوعية المجتمعية في مجتمع دولة الإمارات. وقام عبدالله علي بن زايد عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي لجمعية دار البر بتسليم شيك التبرع إلى سونيا السيد أحمد الهاشمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون الذي يصادف يوم 21 مارس من كل عام.

وأشار ابن زايد إلى أن دار البر تقدم مساعدتها وتعاونها ودعمها لكل الفئات المحتاجة بالمجتمع من ذوي الاحتياجات الخاصة، وخصوصاً في ظل التكلفة العالية لتأهيل هذه الفئة والتي ترهق كاهل أسرهم، لافتاً إلى تقديم الجمعية دعمها لمؤسسات المجتمع ذات النفع العام في إطار برامج الدعم الاجتماعي المتواصل وشركائها الاستراتيجيين مع هذه المؤسسات ورؤيتها التي تتبناها الجمعية. وأكد ضرورة تكاتف فئات المجتمع للعمل معاً لتأمين الحياة الكريمة لجميع فئاته المحتاجة للدعم والمساندة وانطلاقاً من التزام الجمعية بمسؤوليتها ودورها الاجتماعي ورسالتها الخيرية والإنسانية التي ابتدأتها وتعمل لأجلها منذ 35 عاماً. وقدمت سونيا السيد أحمد الهاشمي شكرها لجمعية دار البر، مثمنة تبرعهم دعماً منهم ضمن إحدى الدفعات التي قدمتها الجمعية لتأهيل ذوي متلازمة داون، وحرص دار البر على توطيد العلاقة مع جمعية الإمارات لمتلازمة داون ودعمها للارتقاء بما نقدمه من خدمات على مستوى الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض