• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

برعاية حمدان بن مبارك

جامعة الإمارات تطلق جائزة الإبداع الفني والتصوير في علم الأمراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

العين (الاتحاد) ـ تحت رعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أطلق قسم علم الأمراض بكلية الطب والعلوم الصحية، جائزة الإمارات للإبداع الفني والتصوير الفوتوغرافي في علم الأمراض 2014، والتي تم توجيه الدعوة للاشتراك فيها إلى جميع طلبة الطب والصيدلة في الدولة، وذلك بهدف نشر الفائدة والمعرفة الطبية والعلمية لهذا القسم الطبي المهم.

وتم الإعلان عن الجائزة بنسختها الأولى خلال مؤتمر صحفي أمس، في مبنى كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، حضره عميد الكلية البروفيسور تار تشنج آو، والدكتور سليمان الحمادي وكيل الكلية، والمشرفتان على الجائزة من قسم علم الأمراض الدكتورة سعيدة المرزوقي والدكتورة علياء البواردي، ومجموعة من طلبة كلية الطب المشاركين في تنظيم الجائزة تمثلهم الطالبتان ميثاء النعيمي، ونورة البلوشي. بالإضافة للرعاة الرسميين للجائزة من الشركة المتطورة لتجارة المعدات الطبية والمختبرية، ومجموعة الزهراوي، وجمعية المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان، واستوديو ذا مومنت.

ويهدف المنظمون لهذه الجائزة كما بينوا في مؤتمرهم الصحفي، إلى تعميق وفهم واستيعاب الطلبة للمادة من خلال تحفيز المبدعين منهم، ولاستنباط وسائل وصور توضيحية تثري التعليم الطبي، كما يأمل المنظمون إلى أن تسهم الجائزة في نشر الوعي بأهمية علم الأمراض كأحد التخصصات الطبية المطلوبة، مما يسهم في استقطاب المزيد من طلبة الطب للتخصص في هذا المجال.

أهمية الجائزة

وقالت الدكتورة سعيدة المرزوقي، إن أهمية الجائزة تأتي من خلال الرعاية الكريمة، لمعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، واهتمامه ودعمه لها باعتبار أن هذه الجائزة موجهة للطلبة ومحفزة لهم لدخول هذا المجال الطبي المهم، والأمر الآخر هو أن قسم علم الأمراض يكتسب أهميته من كونه أحد العلوم الطبية المعنية بدراسة التغيرات النسيجية المرضية والسرطانية، ويعد من التخصصات الطبية الحيوية والنادرة، حيث يرتكز عليه التشخيص المخبري الدقيق لمختلف الأمراض العضوية، مما يسهم في تحديد العلاج المناسب للمريض، كما يعمل أطباء علم الأمراض على إمداد طلبة الطب بالقواعد الأساسية لتشخيص الأمراض وفهم مسبباتها وطريقة حدوثها، مما يعمق من فهم الطلبة لآلية حدوث المرض في مجال عملهم الإكلينيكي مستقبلاً.

من جهتها قالت الدكتورة علياء البواردي، إن اللجنة المنظمة ارتأت أن يكون شكل ومضمون الجائزة فنياً وإبداعياً، لا يتعلق بالجانب العلمي البحت، وذلك لترغيب الطلبة وتحفيزهم بهذا القسم الطبي وإطلاق إبداعاتهم الفنية، من خلال مشاركتهم بأعمال فنية وصور فوتوغرافية مشتقة من مبادئ ومفاهيم علم الأمراض، كما يمكن للطلبة المشاركة بأعمال تعكس تصورهم عن التطبيقات العملية المستقبلية لهذا التخصص. وذكرت اللجنة المنظمة والتي ضمت بعضويتها مجموعة من طلبة وطالبات كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، أنه سيقام حفل الجائزة يوم 16 من أبريل 2014 المقبل، بجامعة الإمارات العربية المتحدة وبحضور شخصيات من جامعة الإمارات ومستشفيات الدولة، إضافة إلى الطلبة للإعلان عن أسماء الطلبة الفائزين وتكريم المشاركين، وسيصاحب الحفل معرض للأعمال المشاركة وجلسة نقاشية ومعارض تتناول التعريف بعلم الأمراض.

شروط المشاركة

أما عن شروط المشاركة في الجائزة فقد أوضحت اللجنة المنظمة أنها متاحة لجميع طلبة الكليات الطبية في الدولة وتقبل المشاركات الفردية أو الجماعية، (على ألا تتجاوز المشاركات الجماعية عن 5 مشاركين في الفريق الواحد)، ويجب أن تكون المشاركة أصلية ومن عمل المتقدم، ويجب ألا تكشف الصور المقدمة هوية مريض أو شخص يخضع للعلاج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض