• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي: التسامح والسعادة سمتا الإنسان الإماراتي الأصيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

أبوظبي (وام)

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح إن أقلام الكتاب والمؤلفين هي منارات للفكر المستنير وحصن لعقول شبابنا من المفاهيم المغلوطة التي قد يتعرضون لها في حياتهم وتعايشهم مع الآخرين، منوهة إلى أن التسامح والسعادة هما سمتا الإنسان الإماراتي الأصيل الذي يؤمن ويحرص على بناء وطنه وازدهاره في شتى المجالات.

جاء ذلك خلال استقبال معاليها في مكتبها في جامعة زايد الإعلامي الإماراتي عبدالمجيد المرزوقي مؤلف كتابي «ثنائية السعادة والتسامح» و«قلوب متفائلة».

وقالت معاليها إن الكتابين من الكتب المفيدة التي ترسخ مفاهيم السعادة والتسامح ، وتوفر أرضية صلبة نحو تعزيز قيمهما كغايات إنسانية نبيلة وحضارية تؤمن باحترام التعددية الثقافية وقبول الآخرين وتكرس العمل في إطار التعاون والتضافر والتكامل والقيم المشتركة وتنأى بالأفراد عن التطرف والعصبية والكراهية والتمييز والازدراء فضلا عن ما يحث عليه الكتابان نحو استشعار المسؤولية الوطنية تجاه الإنتاجية بإيجابية خدمة للذات والوطن والإنسانية. وأضافت الشيخة لبنى القاسمي أن الإعلامي عبدالمجيد المرزوقي يعتبر من الكفاءات المواطنة التي تسهم إيجابا في التنمية الفكرية في المجتمع، وتشجع الآخرين نحو القيام بمسؤولياتهم المجتمعية تجاه وطنهم الغالي.

ونوهت معاليها إلى ضرورة تحلي أفراد المجتمع بقيم التسامح والسعادة فهذه القيم تفضي إلى الانسجام والتناغم والتعايش مع الآخر احتراماً له وقبولاً به وتؤكد على الحوار والتعايش والسلام في إطار من المحبة والمودة والتعاون والتضامن الذي هو سمة العصر وغايته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض