• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في بلاط ملك الروم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يناير 2016

لما طلب ملك الروم من الخليفة أن يرسل إليه أحد علمائه ليسأله.. بعث له بالقاضي أبي بكر الباقلاني وكان أذكى علماء الإسلام في عصره.

عندما سمع ملك الروم بقدوم أبي بكر الباقلاني، أمر حاشيته أن يُقَصّروا من طول الباب، بحيث لو دخل عليه الباقلاني يضطر إلى خفض رأسه وأعلى جسمه كهيئة الركوع، فيذلّ أمام ملك الروم وأمام حاشيته!

لما حضر أبو بكر، عرف الحيلة فاستدار بجسمه ودخل من الباب وهو يمشي للخلف بحيث دخل وظهره موجه لملك الروم بدلاً من رأسه!

فعلم الملك أنه داهية من الدهاة! فلما دخل المجلس وكان مع الملك حاشيته فبادر الباقلاني رجال الحاشية بالسؤال: كيف حالكم وكيف حال أهلكم وأولادكم؟

فأرعدوا وأزبدوا، وغضب ملك الروم وقال: هؤلاء رهبان يتنزهون عن الزوجة والولد فهم أشرف من أن يتخذوا زوجة وأطفالاً؟!

فقال أبو بكر: الله أكبر!! تُنَزّه هؤلاء عن الزواج والإنجاب ثم تتهمون مريم ولا تنزهون الله عن الولد؟!!

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا