• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تركيا تحظر بيع أسمدة يمكن استخدامها في صناعة المتفجرات وتفريق تظاهرة للمعارضة

«الكردستاني» يتبنى تفجير ماردين وأنقرة ترفض الحوار معه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

ديار بكر، تركيا (وكالات)

استبعد رئيس الوزراء التركي ابن علي يلديريم أي حوار مع حزب العمال الكردستاني الذي تنسب إليه السلطات عدة اعتداءات دامية ارتكبت مؤخرا في تركيا، فيما تبنى الحزب أمس اعتداء بالسيارة المفخخة استهدف مقرا للشرطة في جنوب شرق البلاد حيث الغالبية كردية متسببا أمس الأول بمقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة شرطيين. وقال يلديريم مساء أمس الأول في أنقرة «في الأيام الأخيرة بلغتنا معلومات من التنظيم الإرهابي بشكل مباشر وغير مباشر مفادها نريد التفاوض وتسليم السلاح، لنبدأ حوارا». وتابع: لكن ليس هناك ما نتفاوض بشأنه. وتابع: إذا أردتم ترهيب البلاد والشعب أقول لكم لن تنجحوا في ذلك أبدا.

ويأتي هذان التفجيران المنسوبان إلى المتمردين الأكراد، بعد أن شهدت تركيا هذه السنة سلسلة هجمات أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص وأضعفت السياحة التي تعتبر قطاعا رئيسيا في الاقتصاد التركي.

واستأنف حزب العمال الكردستاني عملياته المسلحة ضد تركيا في الصيف الماضي، بعد فشل عامين من محادثات السلام مع أنقرة. وأسفر النزاع الكردي عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ 1984.

وتبنى «الكردستاني» أمس اعتداء بالسيارة المفخخة استهدف مقرا للشرطة في جنوب شرق البلاد حيث الغالبية كردية متسببا أمس الأول بمقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة شرطيين.

وأكد الجناح العسكري للحزب الانفصالي الذي ينشط ضد السلطة المركزية منذ 1984: شن أحد رفاقنا هجوما انتحاريا كبيرا على مقر شرطة تابع لقوات الدولة الفاشية في بلدة مديات في محافظة ماردين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا