• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

علماء يكتشفون «دجاجة الجحيم» في أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

واشنطن (وكالات) - توصل علماء الحفريات بعد عقد من الارتباك حول ماهية هيكل عظمي عثروا عليه أنه نوع من الديناصورات، فأطلقوا عليه علميا اسم «إنزو فليا»، لكنهم فضلوا وصفه بأنه «دجاجة الجحيم». وحظي هذا الديناصور، الذي عاش قبل 66 مليون عام، بهذا الاسم بسبب شكله الخارجي، الذي يشبه الدجاج، و«الشيطان المجنح»، مستخدمين كلمة «إنزو» من الكلمة السومرية القديمة التي كانت تدل على الشر. وأسفرت الأبحاث التي أعلنت نتائجها أمس الأول أن «إنزو فليا» له رأس يشبه رأس الطائر ومنقار بلا أسنان وعرف يتوسط جمجمته وذيل ديناصور ويدين لهما أظافر حادة يبلغ طول الواحد منها 5 بوصات، وساقان طويلتان يجري بهما بسرعة ومغطى بالريش. وعثر العلماء على عظام «دجاجة الجحيم» في ولايتي داكوتا الشمالية والجنوبية، موزعة على ثلاثة مواقع. وقال العالم مات لامانا أحد مكتشفي العظام المتحجرة «قد يرى البعض أن هذا الديناصور طائر غريب الشكل، وهذا صحيح، لأنه من أنواع الديناصورات قريبة الشبه من الطيور». وقالت إما شاشنر عالمة البليونتولوجي بجامعة يوتا التي كانت ضمن فريق البحث «ماذا سيظن من يلتقي بهذا المخلوق الذي عاش منذ 66 مليون عام؟ لا أعرف ما إذا كان سيصرخ ويجري هارباً أم أنه سيضحك لأنه فعلًا وحش على شكل دجاجة منظره غاية في الغرابة». ويبلغ طول «دجاجة الجحيم» 3,5 متر وارتفاعه حتى الحوض 1,5 متر بينما يتراوح وزنه بين 200 و300 كيلوجرام. وذكر العلماء أمس الأول أن هذا هو أكبر نموذج في أميركا الشمالية لنوع من الديناصورات الشبيهة بالطيور المعروفة في آسيا. ووفرت تلك الحفريات صورة تفصيلية عن الفرع الأميركي الشمالي لهذا النوع من الديناصورات التي ظلت غامضة منذ العثور على أول عظام لها منذ نحو مئة عام. ويعتقد علماء أن الطيور نشأت مبكراً من ديناصورات صغيرة مغطاة بالريش. وأقدم طائر تم اكتشافه يرجع إلى 150 مليون عام مضت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا