• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«الحوثيون» يمنعون مكبرات الصوت خلال صلاة التراويح في صنعاء

مقتل وجرح عشرات المتمردين بغارات «التحالف» شمال لحج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

صنعاء، عدن (الاتحاد، وكالات)

سقط عشرات القتلى والجرحى من متمردي الحوثي والمخلوع صالح بغارات جوية شنها طيران التحالف العربي على مواقع للمليشيات شمال لحج جنوب اليمن. وقالت مصادر عسكرية في المحافظة «إن طيران التحالف استهدف بشكل مفاجئ مواقع وتجمعات المليشيات في منطقة الكعبين بمديرية القبيطة، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى»، وأضافت «أن المليشيات كانت تحاول التقدم في المنطقة والسيطرة على موقع استراتيجي تستطيع منه استهداف قاعدة العند الجوية قبل أن يتدخل طيران التحالف ويوقف تقدمها».

وشنت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح حملة قصف مكثفة على منطقة ثعبات وقرى جبل صبر شرق تعز، كما استهدفت مواقع المقاومة وقرى حمير في مديرية مقبنة غرب تعز. وجرى قصف متبادل أيضاً بين قوات الشرعية والمليشيات في مديرية الوازعية على الحدود مع لحج. وأفادت مصادر عسكرية أن 5 متمردين و3 عناصر من القوات الشرعية، قتلوا في مواجهات في منطقة القبيطة بين تعز ولحج. لافتة إلى إحباط القوات الشرعية هجوماً للمليشيات في أطراف منطقة كرش، الواصلة بين تعز ولحج.

وقال مصدر في المقاومة إن اشتباكات عنيفة اندلعت في منطقة الزنوج ومحيط الدفاع الجوي، وخط الضباب شمال وغرب تعز، وفي منطقة ثعبات بعد أن حاولت المليشيات التقدم بهدف استعادة السيطرة على مواقع سقطت بأيدي رجال المقاومة خلال اليومين الماضيين. وأضاف أن مليشيات الحوثي وصالح شنت قصفاً عنيفاً بالمدفعية الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا على أحياء سكنية وسط المدينة وفي محيطها وأدى ذلك إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح.

إلى ذلك، قال سكان ووسائل إعلام محلية إن المتمردين الحوثيين منعوا استخدام مكبرات الصوت خلال إقامة صلاة التراويح في بعض مساجد صنعاء. وقال ناشطون لـ«الاتحاد» إن «الحوثيين» أصدروا تعميماً على القائمين على مساجد صنعاء بإغلاق السماعات (مكبرات الصوت) الخارجية عند إقامة صلاتي التراويح والقيام، ومنع إقامة محاضرات ودروس دينية لتفادي إثارة خلافات مذهبية.

ونص التعميم أيضاً على منع النوم في المساجد حفاظاً على المنظر اللائق للعبادة فيها، وهو ما اعتبره مراقبون وسياسيون مناهضون أمراً غير مباشر بمنع الاعتكاف في المساجد خلال العشر الأواخر من شهر رمضان.

وأقيمت صلاة التراويح في بعض مساجد العاصمة أمس، عبر مكبرات الصوت الخارجية دون أن تتدخل سلطات «الحوثيي» لمنع ذلك. إلا أن مصدراً في حزب «الإصلاح» بصنعاء أكد لـ«الاتحاد»، أن مسلحين حوثيين اعتقلوا ليل الأربعاء الشيخ حسن الأهدل إمام مسجد الفرقان في شارع المطار شمال صنعاء، بسبب مخالفته للتعميم، وفتح مكبرات الصوت الخارجية خلال صلاة التراويح. وأضاف «حاول جمع من المصلين وسكان الحي إخراج الشيخ الأهدل الذي اقتيد إلى مركز الشرطة في المنطقة ولكنهم (الحوثيون) رفضوا ذلك ووعدوا بالإفراج عنه قريباً».

وأصدر أمين العاصمة، عبدالقادر هلال، وهو قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام المتحالف مع الحوثيين أمس، توجيهات ناقضت التعميم الحوثي، حيث تضمنت الحث على إقامة الدروس في المساجد بين الصلوات، وتوفير الأجواء المناسبة للمصلين عند أداء صلاة التراويح والقيام والمعتكفين في المساجد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا