• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل 16 وإصابة 8 من عناصر التنظيم في محيط بعقوبة

القوات العراقية تتقدم في استعادة تكريت من "داعش"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

وكالات

افاد مصدر امني في قيادة عمليات سامراء في محافظة صلاح الدين وسط العراق بأن "القوات الامنية والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر سيطروا ليلة امس الاربعاء على الحي الصناعي وحي القادسية وساحة الاحتفالات وقيادة شرطة صلاح الدين الواقعة في الجانب الشمالي لمدينة تكريت".

ومضى المصدر للقول "كما سيطروا على مستشفى تكريت التعليمي والعوجة الجديدة في الجانب الجنوبي الشرقي للمدينة وحيي الديوم والهياكل في الجانب الغربي لتكريت".

وقال "ولا تزال المعارك مع مسلحي داعش مستمرة في حي الزهور غربا وقرب ساحة الاحتفالات شمالا وعند مشارف القصور الرئاسية جنوب شرق تكريت التي يتعرض وسطها والقصور الرئاسية الى الجنوب الشرقي منها لقصف مدفعي وجوي من قبل القوات الامنية العراقية والطيران الحربي العراقي".

وفي سياق ذي صلة، قام مسلحو داعش بتفجير جسر الفتحة الواقع على نهر دجلة والذي يربط بين بيجي و كركوك والواقع على بعد 18 كيلومترا شمال شرق كركوك و31 كيلومترا شمال شرق تكريت وذلك لمنع تقدم القوات الامنية نحو قضاء الحويجة الذي اصبح ملجأ للفارين من مسلحي التنظيم.

يذكر ان جسر الفتحة تمر عبره انابيب النفط التي تغذي مصافي بيجي وخط أنابيب النفط العراقي التركي.

ويحاول التنظيم استعادة المبادرة في مناطق أخرى من العراق من بينها الرمادي، حيث شن التنظيم سبع هجمات انتحارية متزامنة. إلى ذلك افادت مصادر امنية عراقية اليوم بان 16 شخصا من بينهم عناصر «داعش» قتلوا واصيب 8 اخرون في حوادث عنف متفرقة في مناطق تابعة لمدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وأضافت المصادر أن "عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في قرية جقجق شمال المقدادية انفجرت لدى مرور دورية للجيش العراقي ومتطوعي الحشد الشعبي اسفرت عن مقتل 3 من الجيش وإصابة 5 آخرين بينهم ضابط برتبة نقيب بجروح". كما انفجرت عبوتين ناسفتين بالتعاقب داخل مرأب بغداد للسيارات في قضاء بلدروز جنوب شرقي بعقوبة ما أسفر عن مقتل 6 مدنيين واصابة 8 اخرين بينهم 3 نساء بجروح .  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا