• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أفضل لاعبي كرة السلة الأميركية

كريس جاكسون.. البحث عن السعادة قاده إلى الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

أحد أفضل لاعبي كرة السلة الأميركية، نال شهرة كبيرة في صفوف الأميركيين، وعرف بمهارته الرياضية وحسن أخلاقه، عاش فترة طويلة من حياته حائراً بين المعتقدات والأديان المختلفة، وظل يبحث عن دين يحقق له الطمأنينة النفسية والسعادة الروحية، حتى وجد في الدين الإسلامي كل ما كان يتمناه من قيم سامية ومبادئ فاضلة تحث على الخير والسلام والتعارف والمساواة بين البشر وعدم التفرقة على أساس اللون أو العرق أو الجنس.

المساواة والعدله

و لاعب كرة السلة الأميركي الشهير كريس جاكسون الذي اعتنق الإسلام الحنيف، وغير اسمه إلى محمود عبد الرؤوف، وكان واحداً من بين المئات من الأميركيين السود الذين لجأوا إلى الدين الإسلامي، بعد أن أدركوا وأيقنوا أنه دين المساواة والعدل، وأن شريعته السامية تسود فيها العدالة الاجتماعية، وترفض الظلم والاضطهاد والتمييز بين بني البشر بحجة الجنس أو اللون.

ولم يكن جاكسون يبحث فقط عن الخلاص الروحي، بل كان يجاهد في سبيل الإيمان بدين يحفظ له كرامته الإنسانية، ولا يحط من قدره ولونه، دين يشعره بإنسانيته وحقوقه المختلفة، ولم يتحقق له ذلك سوى تحت مظلة الدين الإسلامي، وقد بث الدين الحنيف الأمل في قلبه، وجدد في نفسه الحلم، وغرس في روحه التفاؤل بالمستقبل.

كان كريس جاكسون يشعر بأن الأميركيين السود مهما حصلوا على شهرة أو اعتراف من المجتمع الأميركي، نظراً لتألقهم أو نجاحهم الباهر سواء في المجالات الرياضية أو الفنية أو العلمية، إلا أنهم لن يحصلوا على المكانة الاجتماعية التي يحلمون بها، وسيظلوا مواطنين من الدرجة الثانية في ظل «نعرة العنصرية»، وقد أدرك جيداً أن الأميركيين السود في أمس الحاجة إلى حركة منظمة تحقق مطالبهم من أجل العيش في كرامة وإنسانية، وتحثهم على استشراف آفاق المستقبل بالجد والاجتهاد والتزام مكارم الأخلاق، والبعد عن مواطن الجريمة والمخدرات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا