• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أعلام الفقهاء

مالك بن أنس.. إمام الحرمين صاحب «الموطأ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهرة)

مالك بن أنس، وعاء العلم، فقيه كبير، صاحب المذهب المالكي، عاش في المدينة المنورة طيلة حياته منذ ولد فيها العام 93 هـ ولم يبرحها إلا لحج أو لعمرة، وتوفي فيها العام 179هـ، وعمره 86 عاماً، قضى منها ثلاثين عاماً ملازماً الفقهاء يتلقى عنهم الأحاديث النبوية، وعندما أصبح في الأربعين كانت له حلقة خاصة بأحد أعمدة الحرم النبوي يفتي ويعلم الناس.

غضب عليه والده، وهو طفل ونهره لأنه اخطأ في الإجابة عن سؤال في الدين فأخذته أمه وطيبته بالعطر وألبسته أحسن ثياب وعممته، واختارت له حلقة «ربيعة» في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم من بين سبعين من أساطين العلم، وربيعة هو أكثر العلماء دعوة إلى الاجتهاد والأخذ بالرأي، ويعتاد الصبي مالك بعد ذلك طيلة حياته أن يستحم ويتطيب ويلبس خير ثيابه كلما جلس يتعلم أو ليعلم.

حفظ القرآن

تنقل مالك بين حلقات الفقهاء ولم يقتصر على حلقة ربيعة فقط، فهو يحفظ القرآن ويصغى إلى تفسيره في حلقة وفي أخرى يحفظ الأحاديث ويستوعب تأويلها، وفي ثالثة يتلقى فتاوى الصحابة والرد على ما يثار من أفكار وآراء في العقائد.

وسئل مالك عن عدم السعي في طلب الرزق والانقطاع إلى العلم فقال: «لا يبلغ أحد ما يريد من هذا العلم حتى يضر به الفقر ويؤثره على كل حال، وفي طلب هذا الأمر صبر عليه»، وظل الإمام طالب علم إلى أن توفاه الله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا