• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس    

26 ألف أسرة تنزح عن صلاح الدين والأنبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

بغداد (الاتحاد)

أكد النائب الأول لمحافظ صلاح الدين إسماعيل الهلوب أمس، أن عدد الأسر النازحة إلى قضاء سامراء في محافظة صلاح الدين تجاوز 14 ألف أسرة، معظمهم من تكريت وناحية العلم بسبب المعارك، في حين أكدت لجنة الهجرة والمهجرين في مجلس محافظة بابل أن عدد الأسر النازحة في المحافظة بلغ 12 ألف أسرة من محافظة الأنبار القريبة.

وقال الهلوب أمس إن «سامراء منطقة آمنة وفيها نزوح كبير وقد تجاوز عددهم 14 ألف عائلة»، مبينا أن «المساعدات بطيئة جدا، وأن 90% من تلك المساعدات هي من أهالي سامراء». وأضاف أن «النزوح كبير ولازال مستمرا»، مطالبا اللجنة العليا لإغاثة النازحين بـ«تشكيل غرفة عمليات في سامراء على غرار غرف العمليات الأخرى في الإقليم وكركوك».

من ناحية ثانية قال رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في مجلس محافظة بابل رياض عداي أمس، إن «عدد الأسر النازحة في بابل وصل إلى 12 ألف أسرة، مما يتطلب توحيد الرؤى في كيفية تقديم خدمة للنازحين». وأضاف أن «اجتماعا موسعا عقد بين منظمات المجتمع المدني المحلي ومنظمات دولية والحكومة المحلية، لمناقشة المشاكل التي تمر بها المنظمات خلال تقديم خدماتها إلى النازحين والخروج برؤية واضحة موحدة، لتجنب العقبات في تنفيذ برامجها التي تقدم للأسر النازحة».

من جانبه قال مدير جمعية الهلال الأحمر فرع بابل أمير كامل إن «هناك فجوة بين المنظمات باعتبار كل منظمة تعمل على حدة دون معرفة ما تقدمه للأسر النازحة ولا عن مشاكل تلك الأسر». يذكر أن النائب عن محافظة بابل سالم المسلماوي أعلن أمس عن موافقة وزارة الهجرة والمهجرين على صرف مليار دينار للنازحين في محافظة بابل، وأكد أن الوزارة حولت المبلغ الى المحافظة.

وكان رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في مجلس بابل رياض عداي أعلن مطلع العام الجاري، عن وصول عدد الأسر النازحة في محافظة بابل إلى 10 آلاف و800 أسرة، وبعض تلك الأسر تم إسكانها في بيوت لا تتوافر فيها الشروط الصحية، بينها عدم تعرضهم لأشعة الشمس يعرضهم للإصابة بالأمراض.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا