• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هودجسون الأكبر وكولمان وسلوتسكى الأصغر

75 ٪ من المدربين «صناعة محلية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

القاهرة (الاتحاد)

هم قادة قوات اليورو، أصحاب الخطط والتكتيك المحرك لقطع الشطرنج الحية من اللاعبين فوق رقعة الملاعب الفرنسية. وإذا كان العالم كله يهتم بالنجوم ومهاراتهم وقدراتهم وإبداعاتهم المنتظر توهجها في بلاد الديوك، فإن للمديرين الفنيين لمنتخبات أوروبا رونقاً خاصاً يؤخذ في الاعتبار كلما تقدمت البطولة نحو الأدوار النهائية، حيث ينتظر الجميع اللمسات الفنية التي قد تمنح أحدهم الكأس الغالية ليحقق حلمه الجميل، أو خطأ تكتيكي صغير يغتال هذا الحلم وقد يكلفه منصبه.

في فرنسا 2016، سيقود 18 مديراً فنياً وطنياً منتخبات بلادهم بنسبة 75% من المشاركين في البطولة، بينما استعانت 6 منتخبات بمدربين يحملون جنسيات أخرى، رغم أن بعضهم لديه جنسية الدول التي يتولون تدريب منتخباتها.. وتتمثل الجنسية الألمانية مرتين كقيادة تدريبية للمنتخب الألماني في يواكيم لوف، بينما يقود الألماني بيرناد ستورك منتخب المجر.. ورغم أن أيرلندا تظهر في البطولة بمنتخبين أحدهما لأيرلندا الشمالية والآخر لجمهورية أيرلندا، إلا أن القائدين من الشمال مايكل أونيل للأول ومارتن أونيل للثاني.

المدربون الطليان يظهرون مرتين أيضا في يورو 2016، حيث يقود أنتونيو كونتي منتخب بلاده، بينما يتولى جيوفاني دي بياسي قيادة المنتخب الألباني.. ويقود مدربان سويديان منتخبين أيضا، هما إيريك هامرين مع منتخب وطنه، والمخضرم لارس لاجرباك مع منتخب آيسلندا..

ويظهر كبار منتخبات القارة الأوروبية في البطولة مع مدربين وطنيين مثل إسبانيا، ألمانيا، إيطاليا، فرنسا وغيرهم.. بينما اختارت سويسرا فلاديمير بيتكوفيتش البوسني لتولي المسؤولية الفنية لمنتخبها، في حين يقود السويسري مارسيل كولر منتخب النمسا!

أكبر المدربين سناً فى تلك البطولة سيكون الإنجليزي روى هودجسون الذى يقود منتخب الأسود الثلاثة، ويبلغ من العمر 68 عاماً، يليه كل من الأوكراني ميخايلو فومينكو مدرب أوكرانيا، والسويدي لارس لاجرباك مع منتخب آيسلندا، وكلاهما يبلغ من العمر 67 عاما.. لكن الرقم القياسي يمتلكه الإيطالي جيوفاني تراباتوني الذي خاض كأس الأمم الأوروبية العام 2012 مديرا فنيا لجمهورية أيرلندا وهو يبلغ من العمر آنذاك 73 عاما.

أصغر المديرين الفنيين فهما الويلزي كريس كولمان والروسي ليونيد سلوتسكى، وعمر كل منهما 45 عاماً، ويأتي بعدهما الإيطالي انتونيو كونتي ومايكل أونيل من آيرلندا الشمالية بـ 46 عاما.. بينما لا يزال اليوغوسلافي سريتشكو كاتانيتش، هو أصغر من تولى تدريب منتخب في بطولة اليورو ، وكان ذلك في نسخة العام 2000 عندما كان مديراً فنيا لمنتخب سلوفينيا، وكان عمره وقتها 36 عاماً. الألماني يواكيم لوف المدير الفني للماكينات الألمانية هو المدرب الوحيد الذي قاد منتخب بلاده طوال 10 سنوات ماضية، حيث تولى المسؤولية الفنية منذ العام 2006، قاد خلالها ألمانيا إلى التتويج بكأس العالم الماضية في البرازيل العام 2014، وحل في المركز الثالث في بطولتى يورو 2012 و مونديال 2010، وقبلها كان وصيفا لإسبانيا في يورو 2008.

أما عن المدرب صاحب أفضل الإنجازات الدولية مع منتخب بلاده، فهو الإسباني القدير فيسنتي ديل بوسكي حامل اللقب مع الماتادور في النسخة الماضية، يورو 2012، إضافة إلى فوزه مع إسبانيا في مونديال 2010، وقاد ديل بوسكي منتخب بلاده عبر 8 سنوات منذ 2008 وحتى الآن .. وبعدهما يأتي السويدي إيريك هامرين الذي يتولي قيادة منتخب بلاده منذ العام 2009، وخاض معهم بطولة يورو 2012 الماضية لكنه لم ينجح في تخطي دور المجموعات.

وتولى ثلاثة مدربين مهمة الإدارة الفنية لمنتخبات كرواتيا، روسيا، والمجر قبل عام واحد أو أقل من انطلاق البطولة، حيث تولى الألماني ستورك قيادة المنتخب المجري في يوليو 2015 ونجح في التأهل معه إلى البطولة ، كما نجح الروسي سلوتسكي في استكمال مشوار الدب الروسي الناجح في التصفيات بعدما قبل المهمة في أغسطس 2015 خلفا لفابيو كابيللو، وتولى الكرواتي أنتى شاشيتش قيادة منتخب بلاده في سبتمبر من العام الماضي ليقوده بشكل رائع للتأهل بعد احتلاله المركز الثاني خلف إيطاليا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا