• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بتوجيهات رئيس الدولة..

حملة "تراحموا" تواصل مساعدتها لمتضرري عاصفة "هدى"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

وام

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خـلـيـفـة بـن زايـد آل نـهـيـان رئيس الدولة حفظه الله بتسيير جسر جوي يحمل مساعدات اغاثية إلى اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية التي تضرب بلاد الشام حاليا بدأ فريق الهلال الأحـمـر المقيم في المخيم الإماراتي الأردني في منطقة مريجيب الفهود توزيع إغاثة شتوية ومواد غذائية على اللاجئين في الأردن اعتبارا من يوم أمس "الأربعاء".

وقد أقلعت طائرتان اليوم تحملان احتياجات شتوية نقلت لللاجئين والمتضررين في الأردن.. في حين تعمل المدينة العالمية للخدمات الانسانية على توفير وقود ومواد تدفئة لـ 2000 أسرة متضررة بالإضافة لمواد غذائية تكفي 35 ألف شخص.

ويستمر تفاعل المؤسسات والهيئات الحكومية والمجتمعية ورجال الأعمال مع "حملة تراحموا" التي انطلقت يوم الثلاثاء الماضي بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وذلك لإغاثة مليون لاجئ ومتضرر من برد الشتاء و"عاصفة هدى" التي تضرب بلاد الشام في الأيام المنصرمة.

كانت المساعدات الإماراتية قد بدأت الوصول الى المناطق المتأثرة بالعاصفة الثلجية يوم أمس الأربعاء وذلك قبيل وصول العاصفة إلى المنطقة وقطعها لطرق المواصلات في سابقة للمؤسسات الإنسانية الإماراتية التي استطاعت بدء وتنفيذ الحملة الإنسانية الإماراتية خلال 12 ساعة من بدء حملة تراحموا.

وبدأت فرق الهلال الأحمر الإماراتي فعليا في توزيع المساعدات على المتضررين في الأردن جراء العاصفة الثلجية، حيث وصلت أولى طائرات الجسر الجوي القادمة من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي صباح أمس الأربعاء للأراضي الأردنية وتم البدء فورا في توزيع المساعدات على اللاجئين.

وفي كردستان العراق بدأ فريق توزيع المساعدات الإماراتي وبإشراف القنصلية العامة للإمارات في إقليم اربيل تنفيذ حملة "تراحموا" المخصصة لمساعدة اللاجئين.

وتم تجهيز ألبسة شتوية وبطانيات تنتجها معامل خياطة تابعة للهلال الأحمر الإماراتي قائمة في مخيمات اللاجئين وكذلك أسرة أطفال ومدافئ بهدف توزيعها على الأسر في المخيمات حيث يؤوي الإقليم أكثر من 250 ألف لاجئ.

وانطلقت حملة توزيع المساعدات أمس في مخيم الهلال الأحمر في اربيل على أكثر من 1.6 مليون نازح عراقي بسبب الحرب، وستنتقل لتنفذ في المناطق الأخرى حيث ستكون الأولوية للمناطق التي تتعرض لموجة البرد.

وتأتي الحملة في توقيتها نظرا للظروف الصعبة التي يمر بها إقليم كردستان العراق وانخفاض درجات الحرارة الذي يؤثر بشكل كبير وواضح على اللاجئين لذلك فإن مساعدتهم أمر هام وعاجل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا