• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كأس الاتحاد الآسيوي

الكويت يستعيد توازنه في شباك الجيش السوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

إيهاب شعبان (الكويت) - نجح فريق الكويت في استعادة توازنه سريعاً في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وتصدر المجموعة الثانية بفوزه الثمين مساء أمس الأول على الجيش السوري 2 - صفر في اللقاء، الذي جمعهما على استاد نادي الكويت، ضمن الجولة الثالثة، بدوري المجموعات، حيث رفع رصيده بذلك الانتصار إلى 6 نقاط، ومن ورائه فنجاء العماني والنجمة اللبناني في المركز الثاني، برصيد 4 نقاط لكل منهما، ويأتي الجيش السوري في المركز الرابع برصيد نقطتين. كان الكويت هو الأفضل في المباراة، وسعى إلى الفوز منذ البداية، واعتمد الفريق السوري على الدفاع المنظم والهجوم المرتد، وطغى على أداء الفريقين الحماس الشديد على حساب الجوانب الفنية، ولم يشعر جمهور الفريقين بالمتعة، وجاء هدفا الكويت عن طريق محترفيه الإيراني جواد نيكونام في الدقيقة 42 والتونسي شادي الهمامي 85.

وعقب المباراة أبدى الروماني إيوان مارين المدير الفني لفريق الكويت رضاءه عن أداء لاعبيه، معترفاً بأن الفريق لعب من دون الاهتمام بالأداء الفني، وأن الجميع كان يبحث عن الفوز بأي طريقة لتحسين موقف الفريق في البطولة، وتحقق ما سعى إليه اللاعبون، وفاز الكويت واسترد الصدارة التي فقدها بالجولة السابقة.

وقال: «فريق الكويت بصفة عامة كان الأفضل من الفريق السوري في الشوط الأول، ولكن رعونة وتسرع المهاجمين أضاع على الفريق فرص التهديف، وفي الشوط الثاني حافظ الكويت على تفوقه الميداني، وهاجم فريق الجيش ولكن بلا خطورة كبيرة على مرمى مصعب الكندري، وهذا الفوز جاء في وقته لفريقي».

أما أنس مخلوف مدرب الجيش فقال: «الفريق فعل ما عليه في المباراة، ولم تأت النتيجة في النهاية لصالحه، وهو يلعب أمام فريق كبير حامل للقب البطولة، وسنحاول التعويض المباراة المقبلة بالجولة الرابعة أمام الكويت أول أبريل المقبل للعودة للمنافسة وحجز بطاقة التأهل إلى دور الستة عشرة».

وأوضح مخلوف أنه راض عن فريقه وعن الأداء الذي قدمه لاعبوه رغم أن الاستعداد للمباراة لم يكن كافياً، خصوصاً أن الجيش يعتمد على تشكيلة من اللاعبين المحليين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا