• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مسؤول إيراني سابق: حكومة طهران تجري اتصالات مع إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يونيو 2016

الاتحاد نت

أكد عضو سابق في فريق إيران النووي المفاوض أن إيران أجرت اتصالات بإسرائيل عبر مقابلات قام بها مسؤولون إيرانيون سابقون.

وتحدث الدكتور شاهين دادخواه، في مقابلة مع قناة "صوت أمريكا" الناطقة بالفارسية، عن لقاء أجراه مع وزير الصناعة الإسرائيلي تم قبل 6 أعوام، بحسب ما أورده موقع "العربية نت".

وعمل دادخواه عضوا سابقا في فريق إيران النووي المفاوض في حكومة الرئيس الأسبق محمد خاتمي، ومستشارا للرئيس الحالي حسن روحاني خلال رئاسته للمجلس الأعلى للأمن القومي ومتعاونا مع فرع الاستخبارات بوزارة الأمن الإيرانية (اطلاعات) وعضوا في الوفد المفاوض في المحادثات الثلاثية الإيرانية الأميركية الأفغانية والمحادثات الثلاثية الإيرانية العراقية الأميركية بعيد هجمات 11 سبتمبر 2001 على المركز التجاري بنيويورك.

وذكر دادخواه، الحاصل على درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية من جامعة نابل بإيطاليا والدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة مدريد بإسبانيا، بأنه لم يسافر باسمه الحقيقي للقاء الوزير الإسرائيلي، مؤكدا أنه قام بكافة لقاءاته بالمسؤولين الإسرائيليين والأميركيين من مختلف المستويات بصفته ممثلا مباشرا ومسؤولا في نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأضاف أن تلك اللقاءات تمت حسب قرار النظام وعلمه. وأكد أنه قدم للمسؤولين في النظام الإيراني، في ختام الزيارة، تقارير حول نتائج الزيارات دون أن يكشف عن حيثيات هذه المصالح أو عن تفاصيل القضايا التي تمت مناقشتها مع الطرف الإسرائيلي.

وكانت وزارة الأمن والاستخبارات اتهمت شاهين دادخواه بالتجسس فحكمت عليه محكمة الثورة بالسجن خمسة أعوام فأودع سجن "إيفين" في العاصمة طهران سيئ الصيت في يناير 2010 ليخرج منه في ديسمبر 2015. وخلال فترة السجن، بعث برسائل مفتوحة من داخل السجن من خلال وسطاء موثوقين موجهة للمسؤولين ومقالات للصحف.

ورغم أن دادخواه، البالغ من العمر 45 عاما وهو من مواليد مدينة تبريز عاصمة إقليم آذربيجان الشرقي ومن أصول تركية آذرية، تحدث بحذر شديد لكون المقابلة أجريت معه من داخل إيران، إلا أنه أثار قضايا فساد أكد أنه يملك وثائق بشأنها في دوائر الدولة العليا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا