• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المغربي فيصل السيرغيني مفاجأة اليوم الثاني الإنجليزي

«وايت» يعتلي صدارة بطولة نادي المحمدية لـ«جولف مينا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - انتزع الإنجليزي جوشوا وايت صدارة منافسات اليوم الثاني لبطولة نادي المحمدية الملكي في مدينة الرباط المغربية البالغ إجمالي جوائزها المالية 50 ألف دولار، وتعد البطولة الافتتاحية للنسخة الرابعة لجولة الجولف في دول مينا، وجاءت صدارة وايت برصيد سبع ضربات تحت المعدل.

ونجح وايت (23 سنة) في تعويض بدايته المتعثرة لليوم الأول الذي اكتفى فيه بحصد ضربة واحدة تحت المعدل، وخاض اليوم الثاني دون أخطاء، وتمكن من إنهاء مسلكه بـ 66 ضربة، بتحقيقه لـ 6 ضربات بيردي «ضربة تحت المعدل»، والتي قادته لاعتلاء الصدارة، بفارق ضربة تحت المعدل عن مفاجأة اليوم الثاني، المغربي فيصل السيرغيني الذي نجح بدوره في ضرب عصفورين بحجر واحد عبر انتزاعه لمركز وصافة الترتيب العام، وصدارة منافسات اللاعبين العرب، فيما تقاسم المركز الثالث وبرصيد خمس ضربات تحت المعدل، كل من الألماني سيبستيان هيزيل، والاسكتلندي بول دوهارتي.

وبصورة مغايرة، لم يوفق الإنجليزي زين اسكتلند، صاحب الصدارة مع نهاية اليوم الأول برصيد 4 ضربات تحت المعدل، في الحفاظ على المركز الأول، وقدم أمس الأول يوماً مخيباً للآمال احتاج فيه لـ 75 ضربة لإنهاء مسلكه، ليحصد 3 ضربات فوق المعدل، أدت بدورها إلى تراجعه في الترتيب العام إلى المركز 21 برصيد ضربة تحت المعدل.

ولم تخل منافسات أمس الأول، من المفاجآت على صعيد فئة الهواة، حيث تمكن البريطاني جيمس آلان وبرصيد ضربتين تحت المعدل من انتزاع صدارة هذه الفئة على حساب المغربي كريم الحلي الذي حل بالمركز الثاني برصيد صفر تحت المعدل، فيما عاد المركز الثالث لمواطنه محمد خليلي برصيد خمس ضربات فوق المعدل.

وتشهد بطولة نادي المحمدية الملكي التي تختتم اليوم، مشاركة 108 لاعبين من ضمنهم 36 من فئة الهواة، تفوقاً للاعبين القادرين على التعامل مع الظروف المناخية المضطربة، وهو ما أثبته الإنجليزي جوشوا الذي لم يتأثر بعوامل الرياح المتغيرة، مقدماً أداءً صلباً، قاده وعلى الرغم من بدايته الحذرة لتحقيق ست ضربات بيردي «ضربة تحت المعدل» عند كل من الحفر «8-9-14-15-16-17»، والتي أضافها لرصيد الضربة تحت المعدل التي حصدها مع نهاية اليوم الأول، ما أهله لاعتلاء الصدارة برصيد الضربات السبع تحت المعدل.

أما المحترف المغربي الخبير فيصل السيرغيني، فقد كشر عن أنيابه، متسلحاً بخبراته الواسعة على الملاعب المغربية، والتي قادته لتعويض بدايته المتعثرة مع نهاية اليوم الأول برصيد ضربة فوق المعدل، من خلال أداء هو الأفضل بين جميع اللاعبين الـ 108 المشاركين، بإنهائه المسلك المكون من 18 حفرة بـ 65 ضربة، من خلال تحقيقه لضربات البيردي في خمس مناسبات عند الحفر «2-7-13-16-17»، والتي جاءت مكملة لتألقه عند الحفرة 12 التي حقق فيها ضربة إيجل «ضربتين تحت المعدل»، ما أهله عن جدارة للتقدم 13 مركزاً دفعة واحدة على سلم الترتيب وانتزاع مركز الوصافة للترتيب العام، وصدارة منافسات اللاعبين العرب.

وعلق السيرغيني على عودة تألقه، قائلاً: «عملت بشكل جاد مع مدربي لتصحيح بعض الأخطاء التي وقعت فيها خلال اليوم الأول، ما انعكس بصورة إيجابية على قدرتي في تحقيق أداء قوي خلال منافسات اليوم الثاني، الذي خضته بعيداً تماماً عن الأخطاء، ومنها القدرة على تحقيق خمس ضربات بيردي، وضربة إيجل، كانت كفيلة لي بتسجيل هذه النتيجة الإيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا