• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

اطلاق برنامج القيادات للتبادل المعرفي

منال بنت محمد: الإماراتية تستحق شغل مناصب قيادية أكثر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أطلقت مؤسسة دبي الدورة الجديدة من «برنامج القيادات النسائية للتبادل المعرفي»، والذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط الذي يهدف إلى تمكين ورفع قدرات المرأة الإماراتية من خلال تبادل المعارف حول أساليب القيادة المستدامة والتفاعلية، والتعرّف على أحدث الأبحاث في مجال القيادة والتواصل بين الثقافات، بالإضافة إلى استكشاف طرق جديدة للتعليم .

وصرحت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، بأنه «تحقيقا للرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة نرى أن المرأة الإماراتية تستحق بجدارة أن تشغل مناصب قيادية أكثر تتماشى مع قدراتها وكفاءتها وهنا يأتي دور «برنامج القيادات النسائية للتبادل المعرفي» لرفع وصقل خبرات المرأة الإماراتية في المناصب القيادية ومدها بالأدوات والخبرات العالمية التي من شأنها توجيه قدراتها للتطوير والابتكار والمساهمة في تحقيق التوازن بين الجنسين في جميع قطاعات الدولة. وأضافت : «تأكيدا على نجاح البرامج القيادية واستحقاق المرأة الإماراتية لشغل مناصب عليا ودعم القيادة لزيادة مشاركة المرأة محليا وتمثيلها دوليا تطلق مؤسسة دبي برنامج القيادات النسائية للتبادل المعرفي».

وتأتي أهمية الدورة الجديدة لتكمل مسيرة النجاح البرنامج في دورتيه السابقتين، ونتائجه المثمرة التي تمثلت في تخريج اكثر من 24 قيادية إماراتية، ومن ثم ترشيح خمس من خريجات البرنامج في عضوية مجلس إدارة شبكة نساء من أجل التنمية المستدامة في مملكة السويد.

سيضم البرنامج 12 سيدة عاملة من القطاعين العام والخاص بالدولة، للمشاركة في مرحلتيه، الأولى التي ستقام بين مدينتي كليبان ومالمو السويدية خلال الفترة ما بين 31 مايو-7 يونيو 2015، والتي سيتمثل دورهن خلال هذه الفترة في عكس صورة مشرفة عن المرأة الإماراتية خارج الدولة وذلك خلال عدد من الزيارات الميدانية المقاربة لمجالات عملهن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض