• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أدوية «الحموضة» تغير بكتيريا الأمعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

أمستردام (إينا)

حذرت دراسة علمية حديثة، من أن الأدوية المستخدمة لتقليل الحموضة وحرقان المعدة، وعلاج ارتجاع المريء، تغير من طبيعة الميكروبات الجيدة التي تعيش في الأمعاء، وهذا يترتب عليه ارتفاع خطر الإصابة ببعض الأمراض المعدية.

وأوضح الباحثون في الدراسة التي نشرها موقع تواصل أن الأدوية التي تخفف الحموضة وحرقان المعدة تسمى مثبطات مضخة البروتون (PPI)، مثل «أوميبرازول» و«إيسوميبرازول»، وهي من بين أكبر 10 أدوية مستخدمة على نطاق واسع في العالم، ويمكن أن تتسبب في آثار جانبية، مثل الإسهال والغثيان والقيء.

وقال المؤلف الرئيس فلوريس إيمهان من المركز الطبي لجامعة جرونينجن في هولندا: إن الأطباء قد يكونون مدركين هذه الآثار الجانبية، ولتأكيد نتائج الدراسة، حلل الباحثون بكتيريا الأمعاء لنحو 1815 من البالغين في هولندا، وكان بعضهم في صحة جيدة، والبعض الآخر كان يعاني أمراض الجهاز الهضمي، مثل أعراض القولون العصبي.

ووجد باحثون أن الأشخاص الذين لديهم اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال والقولون العصبي والقيء كانوا يتناولون أدوية حرقان المعدة والحموضة، وهذا تسبب في وجود المزيد من البكتيريا المرتبطة بالعدوى في عينات البراز الخاصة بهم، ما يشير إلى اضطرابات في بكتيريا المعدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا