• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تحت رعاية محمد الشرقي

12 ألف متسابق من 93 دولة في ماراثون الفجيرة الدولي اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

سيد عثمان (الفجيرة) - تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، تستيقظ إمارة الفجيرة صباح اليوم، على حدثها الذي انتظرته منذ انتهاء النسخة الثانية، ممثلاً في النسخة الثالثة من ماراثون الفجيرة الدولي، الذي يبدأ في السابعة من صباح اليوم، وينظمه الديوان الأميري بالفجيرة بالتعاون مع الاتحادين المحلى والدولي لألعاب القوى، ويشارك فيه نحو 12 ألف متسابق ومتسابقة من 93 دولة، ويقام الحدث بدعم ورعاية شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية «أدكو» الراعي الماسي للماراثون.

وأعلن سالم الزحمي مدير ديوان سمو ولي عهد الفجيرة رئيس اللجنة العليا المنظمة للماراثون أنه تم الانتهاء من كل التجهيزات والاستعدادات من أجل نجاح الماراثون الذي حقق نجاحاً لافتاً في نسختيه الأولى والثانية، ما أهله ليتم وضعه رسميا على الأجندة السنوية للاتحاد الدولي، مشيراً إلى أن النجاح الذي تحقق كان ثمرة التوجيهات والمتابعة الشخصية من قبل سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة لجميع الاستعدادات ودعم سموه اللا محدود للحدث.

وأضاف أن سمو ولي عهد الفجيرة حريص على تنويع الرياضات والبطولات التي تقام في الفجيرة، بعد أن باتت الإمارة خلال السنوات الماضية محطة عملاقة لكبرى البطولات الدولية والعالمية لشتى الألعاب، مع تأكيد سموه على ضرورة أن تمثل تلك البطولات دعما لخبرات لاعبي المنتخبات الوطنية والعمل على اكتشاف المواهب، مشيرا إلى أنه ستتخلل الماراثون عدة فعاليات وقرية تراثية.

وأشار الزحمي إلى أن اللجنة المنظمة حرصت على تنفيذ توجيهات سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة بالعمل على أن يكون الماراثون بمثابة تظاهرة رياضية دولية تشرف الدولة وتظهر عظمة الإنجازات التي تحققت على أرضها.

مؤتمر صحفي

ومن جانبه، أعلن صالح محمد حسن نائب رئيس اللجنة المنظمة ورئيس اللجنة الفنية للماراثون أن اللجنة المنظمة جاهزة بنسبة 100% لاستقبال هذا الحشد الضخم من المتسابقين الذي ينتظر أن يفوق عددهم 12 ألف متسابق ومتسابقة من مختلف قارات العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا