• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«سوريا الديمقراطية» تستعد لدخول منبج

26 قتيلاً بقصف النظام لحلب والمعارضة تفك حصار مارع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يونيو 2016

عواصم (وكالات)

قتل 26 شخصاً وجرح عشرات نتيجة قصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية على عدة أحياء في مدينة حلب شمال سوريا، بينما فكت فصائل المعارضة المسلحة الحصار عن مدينة مارع بريف حلب الشمالي عقب انتزاع مناطق من يد تنظيم «داعش»، مع تواصل المعارك العنيفة على محاور عدة في محيط مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، حيث وصلت قوات سوريا الديمقراطية إلى مشارف الأحياء الشمالية والشرقية من مدينة منبج الخاضعة لسيطرة التنظيم في ريف حلب الغربي، استعدادا لدخولها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن الطيران الحربي الروسي وطيران النظام السوري شن أكثر من 70 غارة على أحياء حلب وريفها منذ الصباح، شملت أكثر من 20 موقعا. وأشار إلى أن أعنف الغارات استهدفت أحياء الشعار والمرجة والصاخور.

وأوضح المرصد أن القصف استهدف أيضا 4 مراكز صحية مما تسبب في خروجها عن العمل، وهي مستشفى «البيان» الجراحي في حي الشعار، ومستشفى الحكيم وهو المستشفى الوحيد للأطفال، إضافة إلى مستوصف في حي المعادي، ومستودع أدوية في حي الشعار.

وشنت أعنف الغارات على مستشفى ميداني في حي الشعار، إذ ألقى النظام حاوية متفجرات على مستشفى البيان، مما أدى إلى تدمير جزء كبير منه وإصابة عدد من العاملين والجرحى داخله ومقتل 10 آخرين كانوا أمام المستشفى، فضلا عن دمار كبير في المباني المجاورة له.

وقصف النظام السوري حي المرجة جنوب حلب بصواريخ فراغية فقتل 4 وأصاب آخرين، كما قصف حي المعادي بحلب القديمة فقتل شخصا وجرح العشرات، وتم هذا القصف بالألغام البحرية والصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة. وذكر المرصد أن حي الهلك قرب طريق الكاستيلو الاستراتيجي، أفرغ من سكانه بسبب كثافة الغارات. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا