• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خبير ألماني يحذر من تزايد أعداد السيارات التي سيتم استدعاؤها

ارتفاع أعداد المركبات على الطرق الألمانية إلى 61,5 مليون مركبة العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

عواصم (د ب أ) - أظهرت البيانات الرسمية أن عدد السيارات والشاحنات والحافلات على الطرق الألمانية شهدت قفزة العام الماضي، حيث ارتفعت بمقدار 700 ألف لتصل 61,5 مليون مركبة. ويتضمن هذا العدد الإجمالي 43,9 مليون سيارة خاصة، معظمها من إنتاج الشركات الألمانية.

وتصدرت شركة فولكسفاجن، وهي أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا، قائمة السيارات المسجلة في عام 2013، حيث بلغ نصيبها 21,5% من السيارات الجديدة في البلاد.

وجاء في المركز الثاني شركة أوبل (11,5%) تليها مرسيدس بينز (9,3%). وغالبية السيارات المسجلة مزودة بمحركات احتراق داخلي - 68,3% محركات تعمل بالبنزين و30,1 محركات تعمل بالديزل.

وبلغت نسبة المركبات التي تعمل بالكهرباء وغيرها من الأنواع عديمة الانبعاثات الكربونية 1,6% فقط من السيارات الجديدة، بحسب وكالة تسجيل المركبات بمدينة فلينسبورج.

من ناحية أخرى، حذر مركز أبحاث ألماني خاص بالسيارات من أن الزيادة الحادة في عدد السيارات التي يجري استدعاؤها في الولايات المتحدة بسبب العيوب والمسائل المرتبطة بالسلامة تشير إلى وجود اتجاه يبعث على القلق.

وذكرت دراسة أجراها مركز إدارة السيارات في بيرجيش جلادباخ أن أكثر من 20,5 مليون مركبة جرى استدعاؤها في الولايات المتحدة خلال عام 2013، وهو رقم يزيد على العدد المسجل في العام السابق بمقدار 5 ملايين مركبة. وقال صاحب الدراسة شتيفان براتس إن معظم حالات الاستدعاء للسيارات سببها وجود عيوب في الإلكترونيات ووسائل الآمان مثل اكتشاف عيب في نظام الاشعال وعيوب في الوسائد الهوائية.

أما المشاكل المرتبطة بتشغيل السيارة بما في ذلك خطر احتراق المحرك فجاءت في المرتبة الثانية. ويتجه خطر استدعاء السيارات للارتفاع، نظراً لأن الكثير من شركات صناعة السيارات تنتج مجموعة من الطرازات المتعددة باستخدام نفس خط الإنتاج.

والهدف من ذلك هو خفض التكاليف مما يؤثر على الإنتاج، لكن هذ الأسلوب قد يكون له مردوده العكسي على هذه الشركات، نظراً لأن وجود عيب في مكون مشترك واحد، يحتمل أن يؤثر على الكثير من الطرازات المختلفة التى تستخدم نفس المكون. وجاءت هونداي - كيا في صدارة السيارات التي جرى استدعاؤها في الولايات المتحدة. أما فيات - كرايسلر فقد جاءت في المركز الثاني تليها تويوتا.

وصنفت حالات الاستدعاء لدى أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا، وهي فولكس فاجن بأقل من المتوسط العام الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا