• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وزير التجارة والصناعة البحريني:

نفتخر بإنجازات حكام دولة الإمارات الشقيقة في مجال السياحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

دينا مصطفى

أشاد زايد راشد الزياني معالي وزير الصناعة والتجارة البحريني بجهود الإمارات في مجال السياحة،

وقال ل «الاتحاد»، إن البحرين والإمارات دولتان شقيقتان، وإن دولة البحرين تدعم وتفتخر بالمكانة السياحية التي تحظى بها الإمارات.

وقال إنه ليس هناك شك أن الإمارات باتت من أكثر الدول العربية جذباً للسياحة في العالم، إذا ما نظرنا للشوط الذي قطعته الإمارات، خاصة دبي في مجال السياحة، فقد استطاعت وضع نفسها في صدارة الدول السياحية في المنطقة، وأصبح لديها من الشهرة الآن، بحيث يعرف الجميع دبي وأصبحت رمزاً للتسوق والسياحة، فضلاً عن الاستمتاع بالشمس، والشواطئ الساحرة، وكل ذلك لم يأتي من فراغ، ولكن أتى بعمل كبير ودؤوب قام به حكام دولة الإمارات الشقيقة، ونحن نفتخر بذلك.

وأكد أن السياحة تلعب دوراً مهماً في الترويج للإمارات وزيادة شهرتها عالمياً، فالسائح الذي يأتي مع أهله وأصدقائه، ويغادر بعد ذلك لينقل صورة إيجابية عن المكان وانطباعاته عن البلد لأصدقائه هو أفضل ترويج للبلد، وهو يختلف عن الذي يأتي في زيارة عمل، وليس لديه وقت لإقامة جولات والتعرف أكثر على البلد.

ولفت معالي الوزير أن الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في هذا المجال، وحققت الكثير بشكل يثير الإعجاب، وهم بدورهم يتطلعون في البحرين إلى تجربة الإمارات، خاصة دبي في هذا المجال، لكي يحظوا بجزء من شريحة السياحة، وأكد أنهم لا ينظرون بعين التنافس مع دبي، ولكنهم ينظرون بغرض التكامل معهم، فمثلاً في أوروبا لكل بلد خصوصيتها وسماتها غير الموجودة في بلد أخرى، وهم يعملون باستراتيجية السياحة التكميلية، وهو نفس الحال في الخليج.

ولفت الزياني أن التنقل البحري لم يستثمر للآن في منطقة الخليج، فالخليجيون لديهم مياه راكدة عكس مناطق كثيرة، ولكنها غير مستغلة، وقد يكون التركيز على السياحة البحرية في دول الخليج هو التحدي القادم للإمارات وللبحرين أيضاً، فجزء كبير من سياحة البحرين تعتمد على «الكروز لاينرز»، وهم في طور توسيع هذه القاعدة ومستمرون في التوسيع للسائحين.

وأشار سيادته أنه يجب تفادي الازدواجية في السياحة، فهناك سوق عالمي في السياحة يجب الاستفادة منه، وهذا ما يميز إمارة أبوظبي أنها نحت منحى مختلفاً عن دبي لترويج لنفسها كوجهة سياحية بوجود العديد من الأماكن الجديدة التي ميزت أبوظبي عن دبي، سواء جزيرة ياس ما فيها من حلبة وفيراري وولد وترفيه وافتتاح ياس مول، وإنشاء العديد من الأماكن السياحية في جزيرة السعديات والتوجه لإنشاء متاحف عالمية، والمؤسسات التعليمية إلى المؤسسات العلاجية، وهي خطوة جيدة للتفريق بين دبي وأبوظبي. كما لوحظ في السنوات الأخيرة استثمارات كبيرة جداً في أبوظبي في مجال البنية التحتية، وأكد معاليه أنه بحكم عمله فهو يتردد كثيراً على أبوظبي وعلى حلبة ياس، وقد عاصر التطور في الترويج للحلبة والذي بدأ منذ عام 2009.

السياحة تلعب دوراً هاماً في الترويج للإمارات في الخارج

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض