• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يسعى لإقصاء الفرقاء عن القيادة

نزاع «الإخوان» في الأردن يفرِّخ تياراً ثالثاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

جمال ابراهيم (عمّان)

في ظل الانقسام الحاد بين تيارين في حركة الإخوان المسلمين الأردنية يتنازعان على «التمثيل والشرعية»، أطل أمس تيار ثالث أعلن عن أنه سيطرح رؤية جديدة أمام التنظيم الدولي للجماعة تتمثل «بإبعاد القيادتين المتناحرتين على التمثيل». ويأتي التسارع في المشهد الإخواني بعد أيام من حصول مجموعة مفصولة «الاخوان الجدد» على ترخيص من الحكومة الأردنية، وتنصيبها الدكتور عبد المجيد ذنيبات مراقبا عاما للجماعة، في ظل وجود المراقب العام للجماعة الأم الدكتور«همام سعيد»، ما يعني التناحر على الشرعية والتمثيل القانوني للجماعة، فضلا عن التنازع على إدارة المقار والأموال.

وكشف مصدر إخواني رفيع المستوى أن «التيار الثالث يسعى لإعادة ترتيب التنظيم الاخواني في الأردن، بإبعاد كل من القيادة السابقة للجماعة وعلى رأسها همام سعيد والقيادة الحالية الجديدة برئاسة عبدالمجيد ذنيبات عن المشهد الاخواني وإطلاق تنظيم اخواني جديد». ويقود التيار الدكتور عبد الحميد القضاة، نائب المراقب العام الأسبق للجماعة، وسيطرح رؤيته أمام التنظيم الدولي الذي يعقد اجتماعات مستمرة في تركيا في وقت قريب جدا، وتبرز في السياق أسماء جديدة لقيادة الحركة في الأردن أبرزها الدكتور عبد اللطيف عربيات الملقب «بضمير الجماعة» وقد شغل في وقت سابق منصب المراقب العام إلى جانب رئاسة مجلس النواب الأردني.

اللافت أن التيار الثالث غير ملزم بموقف التنظيم الدولي من رؤيته، لكنه يأتي بهدف الاسترشاد برأيه، ومن المرجح ان قيادات جديدة للحركة ستكون استنادا الى الترخيص الذي حصل عليه الإخوان الجدد، وقد بات الحل الأقرب للنزاعات الإخوانية في ظل إحجام الحكومة عن التدخل فيها. ويدفع التيار الثالث إلى تنحية «سعيد » بمنحه قيادة تنظيم فلسطين المنتشر في دول الشتات، وبخاصة أنه صاحب الفكرة في تأسيسه، وهو بحسب المراقبين تنظيم رمزي أكثر منه واقعي على الأرض وتتجلى فكرته في دعم القضية الفلسطينية من كافة جوانبها.

وعلى صعيد متصل، كشف موقع «عمّون » الالكتروني المقرب من دوائر صنع القرار في الأردن، أن ملف الاخوان الأردنيين المقيمين في الخليج العربي سيكون على رأس اهتمامات المكتب التنفيذي للإخوان «الجدد »، بحكم «أن هؤلاء الإخوان ليس لهم تنظيم يجمعهم». وقال مصدر للموقع الأكثر شهرة في الأردن إن «المراقب العام السابق همام سعيد لم يؤسس طوال فترة قيادته للجماعة، تنظيماً خاصا للإخوان الأردنيين هناك بحكم حل المكاتب الإدارية لهم». ونوه المصدر بأن «إخوان الاردن في الخليج يعملون على تكوين أسر تنظيمية خاصة بهم ودفع الاشتراكات المالية دون غطاء تنظيمي واضح لهم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا