• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  03:02     العاهل السعودي: الإرهاب والتطرف أخطر ما يواجه الأمة العربية         03:05     الملك سلمان يقول إن الشعب السوري يتعرض للقتل ويدعو لحل سياسي برعاية الأمم المتحدة         03:07     اطلاق صواريخ على قنصلية بولندية في اوكرانيا         03:20     الرئيس المصري يؤكد أمام القمة العربية على أهمية التضامن لمواجهة تحديات المنطقة         03:29    الملك عبد الله: لا سلام في الشرق الأوسط دون حل الدولتين         03:47     الذهب يصعد مع الاستعداد لإطلاق مفاوضات الانفصال البريطاني     

رحيل الشاعر البحريني عبد الرحمن رفيع

«الحكواتي» الذي حّول قصائده «مسرحاً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

محمد عبد السميع (الشارقة)

فقدت الساحة الشعرية العربية الشاعر الذي أبهج الناس ردحاً من الزمن، ومثلت قصائده صورة متحركة للحارة الشعبية الخليجية وشخصياتها ويومياتها التي أداها شعراً بأسلوب مسرحي فكاهي.

توفي الشاعر البحريني المعروف عبد الرحمن رفيع عن عمر ناهز الـ 79 عاماً، بعد فترة قضاها في المستشفى منذ منتصف شهر ديسمبر 2014. ويعتبر الشاعر الراحل الذي ولد في المنامة عام 1938، وتوفي ليلة أمس الأول، واحداً من الرواد الذين زخروا بالقصيدة والمعنى، وواحداً من أهم الأسماء الشعرية سواء على مستوى الساحة الأدبية والإعلامية البحرينية أو الخليجية والعربية، وفاز بمجموعة من الجوائز الأدبية، ومنها الجائزة الأولى لمسابقة «هنا البحرين»، فضلاً عن مشاركته في العديد من الأمسيات الشعرية والمقابلات التلفزيونية والإذاعية، وشغل عدداً من المناصب الرسمية.

وتميز بالمزاوجة في إشعاره بين اللهجة العامية واللغة العربية الفصحى ومحاكاته واقع المجتمع الحديث مع القديم، يأخذ في كثير منها الجانب الهزلي.

في حي الفاضل سنة 1938، في بيت يجاور مسجد عبد الرزاق، أبصر عبد الرحمن رفيع النور، ليكون أحد الأصوات المؤثرة في الساحة الخليجية والعربية.

خرج رفيع ليقول كلاماً غير الكلام المتداول المألوف، ويطرح أسئلة من واقع يعيشه مستفسراً باحثاً وصوتاً مختلفاً مغايراً غير مسبوق في طرحه ورؤيته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا