• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«أمة تقرأ» يد إماراتية بيضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يونيو 2016

بدأ شهر رمضان الكريم بمبادرة كريمة تشد القلوب وتنعش الأذهان تؤكد روح الابتكار والإبداع. وهي مبادرة سيد الابتكار والإبداع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - الذي بدأ رمضان بها تحت عنوان «أمة تقرأ»، وتهدف إلى توفير 5 ملايين كتاب للطلبة المحتاجين في مخيمات اللاجئين حول العالم الإسلامي. رؤية سموه وإبداعاته تعدت مجال الصناعة والاستثمار وتطوير الكوادر البشرية وإسعادهم، بل وصلت إلى المجال الخيري، فأصبح سموه يهتم بإنعاش عقل اللاجئ وتغذية فكره وليس «معدته» فحسب. إذن عام القراءة لم يقتصر على دولة الإمارات فحسب، بل شمل أيضاً اللاجئين في العالم الإسلامي، هنا يقرع سموه جرس التنبيه ويضع استراتيجية ورؤية للمؤسسات والجمعيات الخيرية في الأقطار الإسلامية، إن كانت أموال بعض المتبرعين وأصحاب الأيادي البيضاء تذهب أحياناً إلى أصحاب العقول السوداء والتنظيمات الإرهابية التي تضر في المقام الأول الدول الإسلامية والمتبرعين، فقد أصبح من المهم تنمية عقول المحتاجين من التبرعات وليس إطعامهم فحسب، ليخرج إلينا جيل واعٍ يكون سداً منيعاً ضد الأفكار المسمومة والجماعات التي تدس السم بالعسل، وتمرر أجندتها لتهدم الأوطان. حملة «أمة تقرأ» صفحة جديدة في كتاب المبادرات الذكية التي تنتهجها الإمارات سواء في الداخل أو الخارج، والأيادي البيضاء تمتد أيضاً إلى العقول وتطمح إلى الإشباع الفكري.

عمر الأحمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا