• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

فتاوى

يجيب عنها المركز الرسمي للإفتاء في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

الدعاء

◆ هل هناك دعاء وارد بعد إقامة الصلاة ؟

◆◆ الدعاء بين الأذان والإقامة مشروع، وكذا بعد الإقامة قبل الدخول في الصلاة، وهو أحد المواضع التي يستجاب فيها الدعاء، فقد روى أبو داود في سننه عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة». وقال ابن بطال رحمه الله في شرح الصحيح: (قال الطبري: حدثنا ابن المثنى، وابن بشار، قالا: حدثنا يحيى بن سعيد، عن سليمان التيمي، عن قتادة، عن أنس بن مالك قال: (إذا أقيمت الصلاة فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء).

قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: (...وقال في مختصر الواضحة قال عبد الملك ويستحب له الدعاء عند الأذان وعند الإقامة). ولكن ليس هنالك دعاء مأثور صحيح يقال عند الإقامة أو بعدها، ولا مانع من الدعاء بأي صيغة صحيحة المعنى والمبنى.

والذي ورد فيه دعاء مخصوص هو الأذان، ففي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا سمعتم المؤذن، فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة».

وبناءً عليه - أخي - فلا مانع أن يدعو الإمام أو غيره ما بين الأذان والإقامة، وكذا بعد الإقامة بصوت مسموع، ولكن إذا كان في رفع الصوت بالدعاء من المنفرد -لا الإمام- تشويش على المصلين من حوله، فينبغي أن يخفض صوته بالدعاء لئلا يشوش على غيره، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا