• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ترتيبات أمنية في طرابلس لاستقبال حكومة الوفاق

رئيس «النواب الليبي» يوافق على «اتفاق الصخيرات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يناير 2016

طرابلس (وكالات) أعلن مبعوث الأمم المتحدة مارتن كوبلر على حسابه على «تويتر» موافقة رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح على الاتفاق السياسي الذي وقع في الصخيرات برعاية الأمم المتحدة. وقال كوبلر عقب لقائين مع رئيس مجلس النواب وشيوخ قبائل برقة في مدينة شحات شرق البلاد، ومحادثة هاتفية مع القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر: «لقد شجعني اللقاء مع الرئيس عقيلة صالح في البيضاء اليوم وقبوله الاتفاق السياسي الليبي. أمر جيد للمضي قدماً». وكان رئيس مجلس النواب وشيوخ القبائل ربطوا سابقا الموافقة على اتفاق الصخيرات بجملة من الشروط منها عدم المساس بالمؤسسة العسكرية وقيادتها، وتوزيع الحقائب الوزارية بالتساوي بين الأقاليم الليبية في التشكيلة الوزارية لحكومة الوفاق الوطني، والتمثيل الدبلوماسي في السفارات الليبية بالخارج، وأن يحمي الجيش والشرطة الرسمية للدولة الحكومة الجديدة. وقالت مصادر إعلامية ليبية إن صالح أكد خلال لقاء «كوبلر» ضرورة حماية المؤسسة العسكرية وعدم المساس بهياكلها وقيادتها ضمن حكومة الوفاق المنبثقة عن الاتفاق. وأضافت المصادر أن كوبلر التقى عقب لقاءه صالح عمداء القبائل في شرق ليبيا الذين طالبوا بضرورة تضمين شروطهم ضمن الاتفاق السياسي المتمثلة في توزيع الحقائب الوزارية بالحكومة بالتساوي على المناطق الليبية، إضافة لتأسيس صندوق لتنمية المدن شرق ليبيا، خصوصا بنغازي، إضافة لاستمرار المؤسسة العسكرية التابعة لمجلس النواب بقيادتها وأجهزتها دون المساس بها. وعلق عمداء القبائل الشرقية في ليبيا موافقتهم على حكومة الوفاق الليبية بتضمين شروطهم ضمن الاتفاق السياسي النهائي الموقع الأسابيع الماضية في الصخيرات المغربية. من جانبها، كشفت عضو مجلس النواب سهام سرقيوة أمس عن بدء الترتيبات الأمنية فعليا في العاصمة طرابلس من أجل استقبال حكومة الوفاق الوطني، مشيرة إلى احتمال أن تعمل الحكومة من مقر آخر في غدامس غرب البلاد، أو مدينة أخرى في الجنوب إلى حين انتهاء الترتيبات الأمنية في العاصمة. وقالت سرقيوة في تصريحات إعلامية، إن حكومة التوافق الوطني سيجري اعتمادها من مجلس النواب «بعد عودة النواب المقاطعين للجلسات»، منوهة إلى أن الاتفاق السياسي الموقع من أطراف الحوار في الصخيرات ينص على منح الثقة للحكومة من مجلس النواب «بعد عودة النواب المقاطعين خلال 28 يومًا». وأضافت سرقيوه أن الجهات التي تقدم ملفات للمترشحين في المناصب الوزارية في حكومة الوفاق عن طريق مجلس النواب «هي البلديات ومؤسسات المجتمع المدني» مضيفةً أن المجلس سيشكل لجان لفرز واختيار المرشحين «حسب معايير معينة» و«سنعمل على أن يكون هناك تمثيل عادل لكل مناطق ليبيا». وذكر المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر أن الجنرال باولو سيرا يعمل على تأمين العاصمة، وأشار إلى اتصالات سابقة مع أطراف في طرابلس يشأن الملف الأمني قال إنها «أصبحت الآن تحتاج إلى موافقة، ونأمل أن نتوصل إلى اتفاق مع الجميع، الجيش النظامي والشرطة النظامية وأيضًا الميليشيات» على حد تعبيره، من أجل أن تعود الحكومة إلى طرابلس. إلى ذلك، نظم أهالي تاورغاء النازحين إلى داخل مدينة بني وليد وقفة احتجاجية، أمس الأول، طالبوا فيها بالرجوع إلى مدينتهم بعد خمس سنوات من التهجير والنزوح في الداخل والخارج. ورفع المتظاهرون لافتات توضح المأساة التي تعرض لها جراء النازحون بعيدا عن ديارهم، كما طالبوا كافة المدن والقبائل في ليبيا والمنظمات المحلية والعربية والدولية الوقوف إلى جانبهم لحين تحقيق مطلبهم بالرجوع إلى مدينتهم. وطالب أهالي تاورغاء المسؤولين بوضع حد لمعاناتهم جراء الإقامة في المخيمات والمدارس، والإسراع في تفعيل القرار الصادر باعتماد مدينة تاورغاء بلدية مستقلة. الجروان إلى ليبيا القاهرة (د ب أ) أعلنت مصادر ملاحية بمطار القاهرة، أمس، أن أحمد الجروان رئيس البرلمان العربي، توجه بطائرة خاصة إلى ليبيا، في زيارة هي الأولى من نوعها. وقالت المصادر: «إن وفد البرلمان العربي يضم خمسة أعضاء»، موضحة «أن الزيارة تستغرق ساعات عدة»، سيلتقي خلالها مع كبار المسؤولين والشخصيات الليبية، لبحث آخر تطورات الوضع في ليبيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا