• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

برئاسة محمد بن راشد ..مجلس الوزراء يعتمد البرنامج الوطني للتسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

أبوظبي (و ا م)

هنأ مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والشعب الإماراتي وجميع الشعوب العربية والإسلامية بمناسبة شهر رمضان المبارك.

ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة المباركة على شعب دولة الإمارات بالخير والنماء في ظل قيادته الرشيدة، وعلى الأمتين العربية والإسلامية بدوام التقدم.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن «دولة الإمارات تستمر -بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان- في إرساء مفهوم التسامح الذي أسس قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ليس على الصعيد المحلي فحسب، فالتسامح قيمة من قيم أجدادنا وآبائنا المؤسسين، ونجحت دولة الإمارات في نشره في ربوع المنطقة العربية والعالم».

وقال سموه «شهر رمضان فرصة لنشر روح التسامح، وإظهار الصورة الحقيقية للاعتدال واحترام الآخر، فالتسامح أساس بناء المجتمعات وترابطها، ونشر قيم السلام والتعايش فيها. وفي ضوء المتغيرات من حولنا، صرنا بأمسِّ الحاجة لأن نكون أكثر تسامحاً وتلاحماً فيما بيننا».

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء، والذي عقد مساء اليوم في قصر الرئاسة، وذلك بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث اعتمد المجلس البرنامج الوطني للتسامح، والذي عرضته معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الدولة للتسامح.

واستعرضت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي خلال الجلسة، ومن خلال البرنامج الوطني للتسامح أسس قيم التسامح في المجتمع الإماراتي، والتي ترتكز على سبعة أركان رئيسية بعدد إمارات الدولة، وهي: «الإسلام، الدستور الإماراتي، إرث زايد والأخلاق الإماراتية، المواثيق الدولية، الآثار والتاريخ، الفطرة الإنسانية، والقيم المشتركة»، مؤكدةً أنه من خلال هذه الأسس المتينة سيواصل المجتمع الإماراتي الأصيل ترسيخ قيم التسامح والتعددية الثقافية وقبول الآخر، ونبذ التمييز والكراهية والتعصب فكراً وتعليماً وسلوكاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا