• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يصل إلى 1.5 % في المتوسط سنوياً

وكالة الطاقة تتوقع تباطؤ نمو الطلب على الغاز حتى 2021

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يونيو 2016

بروكسل (رويترز)

قالت وكالة الطاقة الدولية أمس، إن نمو الطلب على الغاز الطبيعي سيتباطأ إلى متوسط 1.5 % سنوياً حتى عام 2021، إذ سيؤدي الركود في أوروبا والشكوك بشأن الاستهلاك الصيني إلى تحييد التأثير الإيجابي للنمو القوي في الهند.

وبعد نمو بنسبة 2.5 % خلال السنوات الست الماضية، يواجه الغاز منافسة من الطاقة المتجددة والفحم الرخيص، مما يعني أن سوق الغاز العالمي سيظل يعاني وفرة بالإمدادات.

وفي أوروبا، ستواجه شركة جازبروم، التي تحتكر تصدير الغاز الروسي، تحدياً يتمثل في تخمة محتملة في إمدادات الغاز الطبيعي المسال مع ارتفاع طاقة التصدير 45 % بحلول 2021، حتى مع انخفاض الطلب في أسواق رئيسية في اليابان وكوريا الجنوبية. وقالت وكالة الطاقة إن الهند ستقود نمو الطلب على الغاز بمتوسط ستة بالمئة سنوياً، في حين سينتعش الطلب الصيني على الأرجح بفضل التحول من الفحم إلى الغاز في محطات توليد الطاقة.

لكن الإمدادات الجديدة محدودة أيضاً، نظراً لانخفاض الإنتاج في أوروبا واستقرار إنتاج الغاز في الولايات المتحدة في العام المقبل، حيث تسببت أسعار الغاز المنخفضة في انكماش الاستثمارات. ومن المتوقع على مدى أطول أن يسهم قطاع النفط الصخري الأميركي في إنعاش الإنتاج، ليصل إلى 100 مليار متر مكعب بحلول عام 2021، أو ثلث الزيادة في المعروض العالمي خلال هذه الفترة.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية انخفاض أسعار شحن الغاز الطبيعي المسال من أميركا إلى أوروبا عن أسعار الغاز الروسي المرتبطة بسعر النفط أو أسعار مراكز التوزيع الرئيسية «مما سيخلق تغيراً كبيراً في بيئة عمل جازبروم».

وعلى الرغم من أن صادراتها إلى أوروبا مقصورة على عقود التسلم أو دفع غرامة، فقد توقعت الوكالة أن تحتاج جازبروم للفوز بما بين 15 و20 مليار متر مكعب إضافية للحفاظ على حصتها السوقية عند مستوى العام الماضي. وأضافت أن أسعار البيع الفورية الرخيصة ستؤدي لتوترات مع العملاء الأوروبيين بشأن العقود طويلة المدى وستجبرها على «تبني آليات تسعير أكثر تنافسية».

ودعمت الدول الآسيوية - التي تدخل السوق الفورية لبيع فائض الإمدادات بعد ضعف النمو أكثر مما كان متوقعاً - اتجاه التسعير القائم على مراكز التوزيع الرئيسية. ونظراً لتخمة المعروض العالمي شككت وكالة الطاقة في الجوانب الاقتصادية لخطة جازبروم الرامية لتمديد خط الأنابيب نورد ستريم إلى ألمانيا متجنباً أوكرانيا، وكذلك تبعات هذا على أمن الإمدادات الأوروبية.

وتضاعف الخطة المعاكسة لشبكة خطوط الأنابيب المتقاطعة عبر أوكرانيا الطاقة الاستيعابية لنورد ستريم إلى 110 ملايين متر مكعب عبر ممر واحد إلى ألمانيا. وبرغم فتور الطلب ترى وكالة الطاقة أن صافي الواردات إلى أوروبا سيزيد 40 مليار متر مكعب بحلول عام 2021.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا