• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

المركز الأول أصبح مطلباً وطنياً في «2019» بعد «وصافة 96»

«الاتحاد» تسأل: كيف نفوز باللقب الآسيوي الأول ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

دبي (الاتحاد) بعد الفرحة الكبيرة التي سادت جميع أوساط الشارع الرياضي، بنيل الإمارات شرف استضافة النسخة المقبلة من بطولة أمم آسيا لكرة القدم 2019 على ملاعبنا، والثقة الكبيرة في قدرة الدولة، على تنظيم بطولة استثنائية، على غرار مختلف الأحداث والبطولات الرياضية التي تألقت الإمارات في تنظيمها خلال السنوات الماضية، تطرح «الاتحاد» السؤال: كيف نجمع ذهبيتي التنظيم والمشاركة، ونجمع بين النجاح في الاستضافة والتتويج بلقب البطولة، وإحراز أول لقب في تاريخ مشاركات «الأبيض» حتى تكتمل الفرحة الجماهيرية. وما يزيد من أهمية طرح هذا السؤال وتوجيه الأنظار نحو هذا الهدف، هو امتلاكنا جيلاً مميزاً من اللاعبين الموهوبين الذين يملكون القدرة على تحقيق الإنجاز، خاصة بعد فوزهم بالمركز الثالث في البطولة الأخيرة بأستراليا، وبالتالي من الضروري أن تتوحد الجهود ويتضافر الجميع لخدمة الهدف الوطني الذي نطمح إليه عام 2019 بالصعود إلى منصة التتويج أبطالاً للقارة، بعد أن كان «جيل 96» قريباً من تحقيق ذلك بإحرازه الميدالية الفضية على ملعب مدينة زايد، ولأن اللاعبين هم الحلقة الأهم في هذه البطولة، بدأنا بطرح السؤال عليهم لمعرفة وقع الفوز بشرف تنظيم البطولة الآسيوية على ملاعبنا وتأثير ذلك في مشوار المنافسة، بالإضافة إلى الاستماع لمقترحاتهم وملاحظاتهم حول كيفية تحقيق حلم الفوز باللقب. علي مبخوت: الاحتراف الخارجي يخدم الطموحات أبوظبي (الاتحاد) أكد الدولي علي مبخوت هداف آسيا وكأس الخليج أنه وبعد الإعلان عن استضافة الإمارات كأس آسيا، أصبحت المسؤولية مضاعفة على اللاعبين في «الأبيض»، مشيراً إلى أنهم مطالبون بمواصلة العمل الجماعي، تحت قيادة المدرب مهدي علي، من أجل التقدم في التصنيف الدولي، مع التركيز على المشاركات الحالية والمقبلة بشكل تدريجي، بداية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم، ومروراً بكأس الخليج، وانتهاء بنهائيات كأس العالم، وأنه لو تم النجاح في كل هذه الأهداف سوف تكون بالتأكيد كلها في مصلحة «الأبيض» لتحقيق الحلم الأكبر، وهو التتويج باللقب الآسيوي عام 2019. وقال: الحديث عن هدف بعد 4 سنوات من الآن قد يعتبره البعض سابق لأوانه، لكننا مطالبون بالعمل يومياً، والتعامل بجدية مع كل الاستحقاقات، ونثق في الكوادر الإدارية باتحاد الكرة لفتح المجال أمام الاحتراف الخارجي الذي يصب في النهاية بمصلحة المنتخب الوطني، خصوصاً إذا كانت التجارب الاحترافية في دوريات قوية؛ ولأن قيادتنا تريد لنا أن نكون أسعد شعب في العالم، واللاعبون يجب يجب عليهم السعي لتحقيق الأحلام والانتصارات، وأن يسعدوا الجماهير التي تقف خلفهم في كل المناسبات. وصفها بالبطولة الاستثنائية خميس إسماعيل: الجيل مطالب بتجديد الحافز أبوظبي (الاتحاد) قال خميس إسماعيل لاعب الجزيرة والمنتخب الوطني إن النجاح في استضافة كأس آسيا عام 2019 يدعم حوافز «الأبيض» في تحقيق نتائج طيبة فيها، وإسعاد الجماهير التي سوف تحلم بالكأس من الآن، وأنه من المهم أن نواصل العمل بشكل استراتيجي، وأن المنتخب يضم لاعبين متميزين في كل المراكز، ويجب أن يتسابق الجميع في كل الأندية لتقديم أنفسهم بشكل لافت، من أجل نيل شرف المشاركة في تلك البطولة التي سوف تكون استثنائية. وأضاف «لا يجب أن ننظر إلى كأس آسيا 2019 بمنظور بطولة 2015، لأن شكل البطولة تغير، وعدد المنتخبات سوف يزيد 50% عما كان عليه في الماضي، وأن الجيل الحالي من اللاعبين لابد أن يجدد حوافزه، وأن يجتهد مع القيادة الفنية المواطنة الناجحة، وعلى رأسها الكابتن مهدي علي، وما زالت أمامنا 4 سنوات من العمل، لكننا لدينا أهداف فيها، ويجب أن نبني على ما بدأناه من عمل، وأن نفكر في الجديد في كل استحقاق نخوضه، لأن كل منتخبات آسيا سوف تنظر لنا حالياً بشكل مختلف، وسوف تلعب معنا بحذر، وبناء عليه فلابد أن نطبق كل توجيهات الجهاز الفني في المرحلة المقبلة للحفاظ على المكتسبات. عامر عبدالرحمن: الاستضافة تضعنا أمام مسؤولية وطنية أبوظبي (الاتحاد) أشار عامر عبدالرحمن لاعب المنتخب الوطني وبني ياس إلى أن فوز الإمارات بشرف تنظيم النسخة المقبلة لكأس آسيا يضع «الأبيض» أمام استحقاق الفوز باللقب، والذي أصبح مطلباً ملحاً، مؤكداً في الوقت نفسه أن المنتخب يملك من المقومات ما يؤهله لتحقيق هذا الحلم، بعدما كان قاب قوسين من معانقة الكأس في النسخة الماضية. وأضاف عبدالرحمن: «يكفي أن تلعب على أرضك وبين جماهيرك، فهذا الأمر من شأنه أن يدفع اللاعبين إلى بذل كل ما في جعبتهم من إمكانات لتحقيق حلم معانقة كأس آسيا»، داعياً اللاعبين إلى الجد والتعب والكد في سبيل الارتقاء بحضورهم الفني، وأن لا تنحصر مساعيهم على التدريبات اليومية مع فرقهم، فهذا الاستحقاق على حد وصفه يضع اللاعبين أمام مسؤولية وطنية كبيرة تتطلب منهم التضحية لدخول سجل الأبطال. وعن الخطوات التي يجب القيام بها لتحقيق هذا الحلم قال عبدالرحمن: «يجب أن نبدأ العمل من الآن عبر وضع خطط طويلة الأمد تهدف إلى مقارعة المنتخبات الآسيوية الكبيرة، وبالأخص المرشحة الدائمة للفوز باللقب»، مشيراً إلى أنه على ثقة بقدرة الجهاز الفني وزملائه على تقديم مستوى رائع، وقل نظيره في النهائيات المقبلة. وأنهى عبدالرحمن حديثه بالتأكيد على أن قرار الاتحاد الآسيوي منح شرف تنظيم النسخة المقبلة للإمارات كان متوقعاً نظراً للمكانة الرياضية الكبيرة التي تضطلع بها الدولة على الصعيد القاري وقدرتها على تنظيم أعتى الاستحقاقات العالمية والقارية في آن واحد. عمر عبدالرحمن: التجارب القوية ترفع الجاهزية صلاح سليمان (العين) أكد عمر عبدالرحمن صانع ألعاب العين، ومنتخبنا الوطني أن استضافة كأس آسيا 2019 لشرف كبير للدولة ولاتحاد الكرة وللشعب الإماراتي والخليجي على حدٍ سواء، متمنياً أن يحالف التوفيق القائمين على أمر التنظيم لإخراجها في صورة مشرفة تكون موضع فخر واعتزاز للجميع، وأن يكونوا كلاعبين على قدر الطموح والثقة والمسؤولية الملقاة على عواتقهم، وأن ينجحوا في رفع كأس البطولة للمرة الأولى في تاريخ كرة الإمارات. وقال: «الإمارات غنية عن التعريف وقد لاقت الإشادة من قبل من الاتحادين الآسيوي والعالمي عندما حظيت بشرف تنظيم العديد من بطولاتهما، وحققت فيها قدراً كبيراً من النجاح، وبالطبع ما زالت تفصلنا عن الحدث أربع سنوات كاملة، ولا أحد يعرف ما تخبئة السنوات المقبلة، ومن سيكون ضمن المشاركين في البطولة، ولكن وبكل تأكيد فإن اتحاد الكرة يمضي في تنفيذ خطته وسياسته التي يسعى من ورائها إلى الوصول إلى أعلى قمم النجاح في هذه البطولة، خاصة أنها تُقام على أرضنا، وأن كل عناصر التفوق متوفرة لتحقيق أعلى المعدلات في النواحي التنظيمية». وأضاف: «من المتوقع أن تشارك في هذه البطولة أقوى منتخبات القارة ما يفيد اللاعبين، ويكسبهم المزيد من الخبرات، ولكن يتوجب علينا كلاعبي منتخب الاستعداد بقوة لخوض هذا التحدي من خلال المعسكرات الناجحة، وأداء تجارب قوية تضع «الأبيض» على الطريق الصحيح، وتساعده على الفوز بذهبية المركز الأول، وهذا هو هدفنا الرئيسي». ماجد حسن: التنظيم يدعم فرصتنا للتتويج باللقب الأول دبي (الاتحاد) اعتبر ماجد حسن نجم خط وسط منتخبنا الوطني ولاعب النادي الأهلي أن استضافة نهائيات كأس آسيا 2019 حدث مهم يدعم بقوة حظوظ المنتخب الذي سيمثل الإمارات في النهائيات المقبلة، وقال: «بداية فإن الفوز بشرف استضافة المونديال القاري، حدث يستحق الثناء، ويؤكد المكانة الكبيرة للإمارات وعلى التطور الهائل في مجال المنشآت الرياضية والملاعب، والتي تعد الأفضل بدليل الاستضافة الناجحة للعديد من البطولات والفعاليات الرياضية وغيرها». ورأى أن ما قدمه المنتخب الحالي في نهائيات آسيا 2015 بأستراليا وحصوله على المركز الثالث، ورغم أنه يعد إنجازاً فإن الطموحات كانت أكبر، وتبدو الفرصة مواتية أمام المنتخب لتحقيق نتائج أفضل في النسخة المقبلة، خاصة في ظل استضافة البطولة الأمر الذي يلقي بمسؤولية أكبر على اللاعبين، وتابع بالتأكيد عوامل الأرض والجمهور تظل مؤثرة والجميع تابع استفادة المنتخب الأسترالي، ورغم قوته من الدعم الجماهيري في كل المباريات التي خاضها في البطولة الماضي، الأمر الذي يجعل تكرار ذات التجربة أمراً جديراً بالاهتمام، ونوه ماجد إلى أهمية المرحلة المقبلة في مشوار المنتخب خلال التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم، مؤكداً أن النتائج والمستوى الذي سيظهر به «الأبيض» في سباق التصفيات سينعكس بالضرورة على نجاح استضافة كأس آسيا 2019.

     
 

التأهل لكأس العالم أولاً!!!

يجب ان نركز في التأهل لكأس العالم أولاً و من ثم نفكر في كأس آسيا...

محمد جمال سيف | 2015-03-12

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا