• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نظموا معارض فنية ومنتديات وأنشطة جامعية بالتنسيق مع الملحقيات الثقافية

طلبة يعرفون بتراث الإمارات وتقاليدها في الخارج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

أبوظبي (وام) - يدرس عدد كبير من أبناء وبنات الإمارات في العديد من الجامعات في مختلف الدول الأجنبية، ويقومون في الوقت نفسه بالتعريف ببلدهم في هذه الجامعات، من خلال المعارض الفنية والمنتديات والمناسبات الأخرى التي تنظمها هذه الجامعات، وذلك بالتنسيق مع الملحقيات الثقافية للدولة هناك. ويعتبر هؤلاء الطلبة والطالبات خير سفراء لبلدهم في الأوساط الطلابية في هذه الجامعات، حيث يقيمون صداقات قوية مع نظرائهم فيها، ويتبادلون الآراء والأفكار والزيارات.

وقد تخرج خلال العام الحالي (2014/2013م) 122 مواطناً ومواطنة في بعض الجامعات البريطانية والكندية والأسترالية، منهم 24 حصلوا على الماجستير، بنسبة 20 في المائة.

وبحسب الملحقيات الإماراتية في هذه الدول الثلاث، فقد ساهم هؤلاء الخريجون في التعريف بالإمارات، حيث شارك طلبة الإمارات في أستراليا هذا العام بخيمة «الإمارات» في مهرجان التعدد الثقافي الذي أقيم في العاصمة «كانبرا»، حيث اشتملت الخيمة على تشكيلة من الأكلات والتمور والأزياء والمواد الفلكلورية التي تبرز غنى التراث الإماراتي.

واجتذب النقش بالحناء الزوار الأستراليين للمهرجان، خاصة النساء اللاتي عبرن عن إعجابهن وفرحهن بزيارة الخيمة، والاطلاع على محتوياتها التراثية والمأكولات الشعبية.

وذكرت وزارة التعليم العالي أن خريجي وخريجات هذا العام من الدول الثلاث نجحوا في مهمة التعريف ببلدهم، وفي دراستهم أيضاً، حيث حصلوا على درجاتهم العلمية في أكثر من 30 تخصصاً، شملت الهندسة والطب والإدارة والقانون والإعلام والمحاسبة والتجارة والتسويق وعلم الوراثة ونظم المعلومات والآداب والتربية. وأوضحت أن عدد الخريجين الإماراتيين في جامعات لندن 104 طلاب وطالبات، منهم 82 حصلوا على شهادة البكالوريوس، و20 حصلوا على شهادة «الماجستير»، واثنان حصلا على شهادة الاختصاص الطبية، أما خريجو الجامعات الكندية، البالغ عددهم عشرة، فقد حصل ستة منهم على شهادة البكالوريوس، واثنان على شهادة الماجستير، وآخران حصلا على شهادة الاختصاص الطبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض