• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

التعبيريّة في الفن التشكيلي الإماراتي

عبيد سرور.. تسييل الحسرة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

علي العبدان

إذا بحثنا عن التعبيرية الصادقة في الفن التشكيلي الإماراتي فنحن لا نبعد إذا ما اتخذنا أعمال الفنان الإماراتي عبيد سرور مثالاً رئيساً في هذا السياق، فالفنان عبيد سرور - من وجهة نظري - هو الذي قدّمَ التراث الإماراتي من خلال تعبيريّة التشكيل في لوحاته التي اشتهرت في الساحة الفنية المحلية.

ينطلق الفنان عبيد سرور من الفكرة الأساسية للاتجاه التعبيري في الفن، وهي: أن الفن ينبغي ألا يتقيّد بتسجيل الانطباعات المرئية، بل عليه أن يُعبّر عن التجارب العاطفية والقيم الروحية، وهو بذلك يطبّق على نحوٍ ما قول الفنان الكبير هنري ماتيس: «التعبير هو ما أهدف إليه قبل كل شيء، فأنا لا يمكنني الفصل بين الإحساس، الذي أكنّه للحياة وبين طريقتي في التعبير عنه. التعبير وفق طراز تفكيري لا يتضمن العاطفة المرتسمة على وجه الإنسان، أو تلك التي تفضحها حركة عنيفة، بل إن ترتيب لوحتي بأجمعه تعبيري. المكان الذي تشغله الأشياء أو الأشكال، المساحات الفارغة حولها، النِّسَب، لكلٍ أثرُه. التكوين هو فن ترتيب العناصر المختلفة التي هي رهن يدي الرسام بطريقة زخرفية للتعبير عن أحاسيسه».

التعبير في لوحات الفنان الإماراتي عبيد سرور ينتقل برشاقة من الشخصيات والموضوعات الرئيسة في اللوحة إلى الفضاء وخلفية المشهد حيث الحياة في عمومها لا تنفصل عن التعبير، فإذا كان الناس في الواقع والأشخاص في لوحة عبيد سرور لهم تعبيرات مختلفة بحسب التطورات اليومية للحياة، فالحياة ذاتها وبظواهرها المختلفة لها تعبيرات مختلفة كذلك، ونحن كثيراً ما «نعبّر» عن ذلك بصيغةٍ أدبية فنقول: «تجهّمت السماءُ في الشتاء»، و»ابتهج الربيعُ بزهوره»، وهكذا.

وفيما يخص التراث الإماراتي في لوحات عبيد سرور، والتعبيرية التي يحاول تقديم التراث بواسطتها، يلاحظ المتابع أن لوحات عبيد سرور التي تصور موضوعات التراث الإماراتي تعتمد على رصد لحظات حميمة جداً من مظاهر ماضي الحياة في الإمارات، ثم إحاطة تلك اللحظات بالتعبير والتحوير في الشكل واللون، وسواءٌ ذلك في تفاصيل الشخصيات والأشياء أم في عموم المشهد، بل إنه في بعض الأحيان يدمج الخطوط الخارجية للشخصيات المرسومة بالخطوط المحدِّدة للفضاء الخلفي للوحة وما يضم من تكوينات حيث الحياة بمجملها «تُعبِّر» كما ذكرنا سابقاً.

هكذا يُعبِّر الفنان عبيد سرور عن الوحدة الواقعية والانفعالية والعاطفية بين الناس وتراثهم، إنه يتغنّى بانسيابيّة وسلاسة في التراث وحوله، حيث التراث في الإمارات ليس قالباً جامداً بل متنوّعاً ومتكيّفاً وغنياً.

وبالنسبة للوحدة الجَمالية في «تعبيريّات» الفنان عبيد سرور فإنها تصدر عن تكرار الاستدارات والتحويرات والخطوط الانسيابية، فهذا ما يُكوّن الوحدة الجَمالية في أعماله من حيث الشكل، وهي ضرورية للتعبير، إلا أنها كانت في الماضي، وأقصد حين كانت تُعرَض في المعارض الفنية قبل 25 سنة، كانت طريقةً ذات جَماليةٍ غامضة نوعاً ما بالنسبة إلى عموم مُشاهدي الأعمال الفنية وزوّار معارض الفنون في الإمارات، إذ لم يعتد الناسُ في تلك الأيام قراءة التحوير في الشكل في صورةٍ متكررة، كان الناس يرون ذلك لا واقعياً، لكن كان وما زال على الفنان أن يُقدّم ما يراه مناسباً من الاقتراح الجَمالي. أما اليوم فقد عمّت الثقافة الفنيّة، وأصبحت مختلف المدارس الفنية مفهومة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف