• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد شكاوى من وجود شوائب ومواد ضارة

بلدية رأس الخيمة تبدأ حصر برادات المياه للتأكد من الشروط الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

هدى الطنيجي (رأس الخيمة) ـ بدأت دائرة بلدية رأس الخيمة، عملية حصر برادات المياه الموجودة في مختلف المناطق في الإمارة، وذلك لأخذ عينات من المياه المستخدمة فيها، والتأكد من سلامتها للاستهلاك. وكانت بلدية رأس الخيمة، قد تلقت شكاوى واستياء من قبل الأهالي ومستخدمي البرادات، من وجود بعض الشوائب، والعوالق والحشرات والأشياء الضارة التي قد تشكل خطراً لمستخدميها.

وقال منذر الزعابي مدير بلدية رأس الخيمة، إن البلدية تحرص على التدقيق في الشكاوى والملاحظات كافة، التي تتلقاها وتقع ضمن اختصاصها، منها برادات المياه التي تنتشر في مختلف المناطق من الإمارة، وتشهد إقبالاً من الأشخاص، حيث توجهت إلى أخذ التدابير اللازمة ووضع الحلول لتفادي تفاقم هذه المشكلة التي قد تضر بصحة مستخدميها.

من جهته، قال خليفة محمد المكتوم مدير إدارة الصحة العامة والبيئة بالبلدية، إن برادات المياه المنتشرة في المواقع السكنية والساحات العامة، التي وضعت من قبل الأهالي والمحسنين والجهات المختلفة الخيرية، شهدت مؤخراً استياء من بعض مستخدميها، وذلك لعدم نقاء المياه ووجود بعض المواد الضارة والعوالق.

وذكر أن السبب في تغير بعض من خصائص مياه البرادات، وعدم تلوثها يرجع إلى عدم تغيير الفلاتر، مشيراً إلى أنه في حال اهتمام وتوجه أصحابها نحو عمل الصيانة الدورية لها بين الحين والآخر سيسهم ذلك في الحفاظ على جودة المياه المقدمة من خلالها. وأشار إلى أن مفتشي البلدية قاموا بعمل حصر لبرادات المياه المختلفة المنتشرة في الإمارة، حيث تم البدء بمنطقة الظيت، وبلغ عددها 25 براداً، وسيتم بعدها التعرف إلى ملاكها والتواصل معهم، وأخذ عينات من المياه الموجودة فيها لفحصها في المعمل التابع للبلدية، والتأكد من سلامة استهلاكها وخلوها من الشوائب. وأضاف أن الفترة المقبلة سيتم حصر البرادات المنتشرة في مختلف المناطق من الإمارة لتحديد الصالح منها وغير المستوفي للشروط الصحية، لافتاً إلى أن عملية الحصر ستتضمن جمع مختلف البيانات المتعلقة ببرادات المياه، ومكان وجودها واسم صاحبها أو الجهة التي وجهت إلى وضعها، وكذلك الشركة المكلفة بتعبئتها بالمياه، ليسهل بعدها عملية التواصل مع صاحبها في حال اكتشاف وجود شوائب وعوالق مضرة بالصحة. وذكر خليفة محمد المكتوم، أنه تم مؤخراً الاجتماع مع الشركات المسؤولة عن تعبئة البرادات ودعوتها إلى ضرورة التقيد باشتراطات السلامة والمعايير الصحية، وذلك لتفادي تعرض مستخدمي تلك البرادات إلى الأمراض والمخاطر المختلفة. ودعا الجمهور وأصحاب تلك البرادات والجهات التي تحرص على وضع وإقامة البرادات، بهدف تقديم مياه الشرب للمحتاجين والعمال وعابري السبيل، إلى توجيه نوع من الاهتمام للتأكد من سلامة ونقاء المياه المقدمة في البرادات من خلال التعرف إلى مدى صلاحيتها للاستخدام، مشيراً إلى أن وجود العوالق والمواد الضارة سيسهم في استياء مستخدميها وعدم استخدامها وتراكم الحشرات والمواد الضارة بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض