• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بحضور ذياب بن محمد بن زايد وسلطان بن طحنون

رؤساء الدوائر المحلية يشهدون الجلسة التشاورية الثالثة حول «تحديث خطة العاصمة 2030»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - بحضور الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس اللجنة التوجيهية لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030، شهد معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس دائرة النقل، ومعالي سعيد عيد الغفلي رئيس دائرة الشؤون البلدية، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس هيئة الصحة فعاليات اليوم الثالث للجلسة التشاورية الثالثة لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030 والتي ينظمها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالتعاون مع الجهات المعنية في إمارة أبوظبي.

كما حضر الفعاليات، كل من فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، ومحمد خليفة المزروعي، مدير عام بلدية أبوظبي، وراشد بن لاحج المنصوري، مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، وممثلو أكثر من 50 جهة حكومية وخاصة. وشهد المسؤولون الحكوميون جانباً من ورش العمل المنعقدة، حيث تم تقديم عرض تفصيلي حول خطة التنفيذ وخطة المشاريع الرأسمالية باعتبارهما من أهم المرتكزات الرئيسية لتنفيذ خطة التحديث، وذلك لأهميتهما في تحديد المشاريع الرأسمالية حيث تضم خطة التنفيذ خطوات العمل المطلوبة لتحقيق سياسات التخطيط والمهام المدرجة في الخطة، مع تحديد الفترة الزمنية، والمسؤوليات، والتكاليف التقديرية. وتعتبر خطة المشاريع الرأسمالية، جزءاً من خطة التنفيذ حيث إنها تشكل قاعدة بيانات مفصلة عن المشاريع الرأسمالية التي سيتم تنفيذها، وكما أنها أداة أساسية لتقييم مراحل إنجاز كل مشروع وتوافقها مع توقعات النمو التي حددتها خطة العاصمة 2030.

وإضافة لذلك، تم عرض ملخص للمقترحات والأفكار التي تم تقديمها خلال اليومين الماضيين من قبل المشاركين والتي تمحورت حول آليات تطبيق سياسات التخطيط، إضافة إلى تحديد الأدوار والمسؤوليات في مراحل التنفيذ حول المواضيع الرئيسية والتي شملت: استخدامات الأراضي وشبكات النقل والبنية التحتية والبيئة والتنمية الاقتصادية، وغيرها. ومن المقرر أن يتم عرض الخطة التفصيلية للحكومة لتمكنها من الاطلاع على رؤية واضحة لتحديد أولويات الاستثمار ومراحل التنفيذ والبرنامج الزمني لإنجازها بما يتوافق مع احتياجات النمو السكاني والاقتصادي.

وأثنى المسؤولون الحكوميون على المشاركة الفعالة لكل الجهات، مؤكدين حرصهم على تفعيل دور كل جهة بالتعاون وتوحيد الجهود للوصول إلى أفضل النتائج والمخرجات في هذا المشروع الحيوي الذي يلبي احتياجات إمارة أبوظبي حاضراً ومستقبلاً وتحقيق أهداف رؤية 2030.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض