• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مطالبات بزيادة أعداد الكوادر الطبية

شكاوى من ازدحام أقسام «الطوارئ».. والمستشفيات ترد: غالبية الحالات غير طارئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

يرفع مراجعون ومرضى أصواتهم بالشكوى من عدم كفاية الكادر الطبي في أقسام الطوارئ بالمستشفيات، ما يجبرهم على الانتظار لفترات طويلة، وهو ما يزيد من معاناتهم ومرضهم، وهي شكوى يقر بها مسؤولو المستشفيات، لكنهم في الوقت ذاته يؤكدون أن معظم مراجعي الطوارئ تكون حالاتهم الصحية «غير طارئة».

طالب عدد من مراجعي أقسام الطوارئ في المستشفيات بالشارقة بزيادة أعداد الكادر الطبي في تلك الأقسام، وذلك لاستيعاب الأعداد المتزايدة على تلك الأقسام من المرضى ولعدم بقائهم في الانتظار لفترات كبيرة.

وأكدت إدارات المستشفيات أن هناك أعداداً ليست بالقليلة من المراجعين لتلك الأقسام لا تستدعي حالتهم الصحية أقسام الطوارئ، بل هي مجرد صداع وآلام عادية لا تتطلب الحالات الطارئة.

وقال محمد مال الله، من مواطني الشارقة، مراجع لقسم الطوارئ في مستشفى القاسمي بالشارقة، إنه حضر بصحبة زوجته لمراجعة القسم حيث كانت تشكو من وعكة صحية وصداع، وأنه وبمجرد دخوله للقسم قامت ممرضه بفحصها لقياس الضغط ونبضات القلب وأمرت بتحويلها لغرف داخلية لعرضها على الطبيب الموجود.

وتابع أنه اضطر للانتظار لفترة قاربت نصف ساعة، وعندما كان يستفسر عن أسباب طول الانتظار كان الرد دائماً بأن هناك حالات كثيرة في القسم، والكادر الطبي من أطباء وممرضين محدود العدد، وأن الحالة الصحية لزوجته مستقرة وليس هناك داع للقلق.

وطالب مال الله بزيادة أعداد الأطباء والممرضين في أقسام الطوارئ، خصوصاً كون مستشفى القاسمي يقع في منطقة حيوية في الشارقة التي بدورها تعتبر نقطة مهمة للمتنقلين عبر إمارات الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض