• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

«المرأة العربية» تشيد بمبادرات الإمارات النوعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

القاهرة (وام)

أشادت منظمة المرأة العربية بالمبادرات النوعية والخطوات المتقدمة التي تقوم بها الإمارات العربية المتحدة في سبيل النهوض بواقع المرأة الإماراتية، حيث ساهم تأسيس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين إلى وصول الإمارات إلى مصاف دول العالم الأكثر ابتكاراً وازدهاراً.

وقالت منظمة المرأة العربية في بيان لها أمس، إن الإمارات أصبحت الدولة الثانية بعد النرويج التي تفرض على الشركات تمثيل المرأة في مجالس إداراتها، وتبلغ نسبة التمثيل حاليا 1.5 في المئة. وأضافت: «يفترض أن 111 سيدة إماراتية يتهيأن للترشح لنيل عضوية مجالس إدارة الشركات المساهمة المدرجة في الأسواق المالية، وعددها 111 شركة بعد التعديلات التي أدخلها مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية على ضوابط حوكمة الشركات ومعايير الانضباط».

وتطالب التعديلات الجديدة بالإمارات الشركات المساهمة بوضع سياسة خاصة بالترشح لعضوية مجلس الإدارة بهدف التنويع بين الجنسين، حيث أكدت الدراسات خصوصا الدولية وجـود علاقة إيجابية وقوية بين وجود تمثيل نسائي في مجالس إدارات الشركات والأداء المالي لها. وقالت المنظمة، إن دراسات كثيرة أثبتت أن التمثيل النسائي قدم قيمة مضافة إلى مجالس الإدارة باعتباره جزءاً مهماً في صناعة القرارات، إضافة إلى أهميته في إثراء النقاش والحوار وانضباطه.. كما يساهم التمثيل، استناداً إلى بعض الدراسات في مضاعفة العائد على رأس المال، والعائد على الموجودات وتحقيق نمو واضح في حقوق المساهمين.

وأشارت المنظمة إلى أن التنوع بين الجنسين يستهدف التمثيل النسائي في الشركات وتعزيز التنوع المهني والعلمي وتنوع الخبرات والمعرفة ووجهات النظر والأفكار الجديدة وإيجاد حلول إبداعية، فضلاً عن القدرات اللافتة في مجال الابتكار. وأشادت منظمة المرأة العربية بالدور الاستراتيجي الهام للاتحاد النسائي العام بالدولة في تعزيز حضور المرأة في مختلف المجالات والتعريف والتوعية بقضاياهن المختلفة خاصة فيما يتعلق بقضايا العنف ضد المرأة، حيث عقدت إدارة البحوث والتنمية في الاتحاد النسائي العام ورشة عمل للتعريف بقرار مجلس الأمن 1325 وأهم محاوره التي تؤكد أهمية مشاركة المرأة المتكافئة والكاملة كعنصر فاعل في منع نشوب المنازعات، وإيجاد حل لها، وفي مفاوضات السلام وبناء السلام وحفظ السلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض