• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لندن: العالم سيدفع ثمناً باهظاً إن لم يتحرك ضد عملية ضم القرم

واشنطن تحذر موسكو من «طريق أسود» وروسيا تهدد بالرد على العقوبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

عواصم (وكالات) ـ يسعى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لإيقاع أبلغ العقوبات بحق موسكو في محاولة منهم لردع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن المضي في محاولاته لتغيير خارطة موازين القوى في القارة الأوروبية بشكل عام وفي خارطة دول البلطيق على وجه الخصوص والتي يقوم نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بجولة فيها اجتمع خلالها مع رؤساء بولندا وإستونيا ثم مع رئيسي ليتوانيا ولاتفيا لطمأنة هذه الدول من حماية المنظومة الغربية لسيادة وأمن بلادهم ومحذرا بذات الوقت من«طريق أسود» لروسيا بسبب أفعالها في أوكرانيا، وفي لندن اعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس ضرورة إقصاء روسيا بشكل دائم من مجموعة الثماني، وقال إن الأسرة الدولية «ستدفع ثمنا باهظا» في حال لم تتخذ خطوات واضحة حيال «عملية ضم القرم»، كما أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، لنظيره الروسي سيرجي لافروف، مواصلة واشنطن الإعداد لفرض مزيد من العقوبات بحق روسيا فيما رد لافروف أن العقوبات لن تمر من دون عواقب، من جهته أعطت ألمانيا الضوء الأخضر لتوقيع أولى الاتفاقيات المتعلقة باتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا في محاولة من برلين لدعم الحكومة الجديدة في كييف.

من جانبها اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أمس أن إلغاء زيارة رئيس المجلس الأوروبي، هيرمان فان رومبوي، لموسكو يدل على عدم رغبة الاتحاد الأوروبي في معرفة الحقيقة عن الأحداث الأخيرة بأوكرانيا.

وقالت الوزارة في بيان على موقعها الإلكتروني، إن فان رومبوي أبدى رغبته بالقيام بزيارة عاجلة لروسيا الاثنين الماضي، وذلك من أجل الاستماع إلى الموقف الروسي إزاء الأزمة في أوكرانيا ورؤية موسكو بشأن سبل الخروج من الوضع المتدهور، ووصفت الوزارة هذا السعي بأنه «جدير بالثناء». وكان مصدر أوروبي أعلن أن سبب إلغاء زيارة فان رومبوي إلى روسيا التي كانت مقررة أمس، للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو «كشف الروس عن الزيارة للإعلام». أوروبيا قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون امام مجلس العموم «اعتقد أنه من المهم أن نتشاور مع حلفائنا وشركائنا وان ندرس إن كان يتعين إقصاء روسيا بشكل دائم من مجموعة الثماني في حال تبني خطوات أخرى»، وأضاف «إنها الطريقة الأمثل للتحرك». وقال كاميرون إن الأسرة الدولية «ستدفع ثمنا باهظا» في حال لم تتخذ خطوات واضحة حيال «عملية الضم» هذه.

وفي فيلنيوس اجتمع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيسي ليتوانيا ولاتفيا أمس في إطار زيارة سريعة لطمأنة دول البلطيق إلى أن الولايات المتحدة ستفي بتعهد حلف شمال الأطلسي بحماية الحلفاء الذين يتعرضون لهجوم.

وتخطط الولايات المتحدة لإرسال قوات أميركية على فترات دورية إلى المنطقة لإجراء تدريبات برية وبحرية ومهام تدريبية، كما زادت واشنطن أيضا عدد المقاتلات للمساعدة في حراسة المجال الجوي لدول البلطيق.

إلى ذلك اتهمت روسيا دولا غربية بانتهاك تعهدها باحترام سيادة أوكرانيا واستقلالها السياسي بموجب اتفاق للضمانات الأمنية عام 1994 وقالت إن هذه الدول «تورطت في انقلاب» أطاح بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش الشهر الماضي، وقالت الخارجية الروسية إن تصرفات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جاءت مخالفة للضمانات التي قدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا مقابل التزام أوكرانيا بالتخلي عن ترسانتها النووية عقب انهيار الاتحاد السوفييتي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا