• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الثعبان البورمي لا يضل طريقه أبداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

باريس (أ ف ب) - يتميز الثعبان البورمي بخاصية غريزية تجعله لا يضل طريقه أبداً، وتمكنه من العودة إلى جحره حتى وإن أبعد عنه قصراً عشرات الكيلومترات، حسبما أظهرت دراسة نشرت أمس.

وثعبان بورما هو من أكبر أنواع الأفاعي في العالم، وكان موجوداً أصلاً في آسيا، وتكاثرت أعداد منه في الحديقة الوطنية في فلوريدا في الولايات المتحدة، بعدما وصلت أعداد منه إلى هناك على يد تجار حيوانات، وأصبحت هذه الثعابين تهدد النظام البيئي هناك. وأمسك الباحثون بستة أفاعٍ من ثعبان بورما، ووضعوها في علب بلاستيكية، ثم أطلقوها على مسافات تتراوح بين 21 و36 كيلومتراً.

وتعقب العلماء حركة الأفاعي بواسطة أجهرة بث دقيقة. ولاحظوا أن هذه الثعابين سرعان ما اتجهت باتجاه المكان الذي أمسكت فيه، وتمكنت خمسة منها من العودة إلى مكانها مع هامش خطأ أقل من خمسة كيلومترات، قبل أن تصل إلى جحورها الصحيحة في النهاية. أما الأفعى السادسة، فلسبب يجهله العلماء، قامت بحركة التفاف قبل أن تعود وتتوجه إلى مكانها.

وجاء في الدراسة، التي نشرت في مجلة «بيولوجي ليتيرز» الصادرة عن أكاديمية العلوم البريطانية، أن الأفاعي «زحفت على مدى يتراوح بين 94 و296 يوماً، مبدية تصميماً على العودة إلى حيث كانت». وخلص العلماء إلى أن «الثعبان البورمي مزود ببوصلة داخلية وخريطة». وأوضحوا أنها المرة الأولى التي يجري فيها ملاحظة خاصية مماثلة بين أنواع الأفاعي. وثعبان بورما من الأفاعي الضخمة في العالم، وقد يصل طوله إلى خمسة أمتار، وهو يفترس كل شيء من صغار العصافير إلى الغزلان والتماسيح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا