• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

استعرضت جهود «الطيران المدني» في إدارة الحدود

حارب: مزيد من المرونة في التنقل عبر مطارات الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

محمود الحضري

دبي (الاتحاد)

أكدت ليلى بن حارب المهيري المدير العام المساعد في الهيئة العامة للطيران المدني لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية أن سجل الإمارات في ميدان أمن الأجواء والمسافرين يعد من أنصع السجلات في العالم، وذلك بفضل حرص القيادة الرشيدة على توفير أعلى معدلات الأمن للمسافرين عبر منافذ الدولة.

وأضافت أن تبني الجهات العاملة في قطاع الطيران المدني لأحدث التقنيات والمبادرات في هذا الميدان، وهو الحرص الذي يعبر عنه مركز الاستعلام المبكر عن معلومات المسافرين، الذي يعد أحد المراكز الأولى في العالم من هذا النوع، متوقعة أن يساهم المركز من خلال أسلوب عمله الشامل مع جهات عديدة في الدولة في تحقيق المزيد من المرونة والسهولة في تنقل المسافرين من وإلى الدولة.

جاء ذلك خلال العرض الذي قدمته أمس عن مركز الاستعلام المبكر عن المسافرين، وذلك في إطار فعاليات مؤتمر مستقبل المنافذ والحدود.

وأوضحت أن مركز الاستعلام المبكر عن معلومات المسافرين يأتي تجسيداً للرؤية التي تعمل في ظلها الهيئة، ويعد إضافة مهمة لتدعيم منظومة طيران مدني آمنة ورائدة ومستدامة، مشددة على أن أمن الأجواء والمسافرين، يمثل أهم أولويات العمل في الطيران المدني، وهو ما تحرص عليه الهيئة في كل الأوقات من خلال استحداثها وتبنيها لأساليب والتقنيات الكفيلة برفع معدلات الأمن التي يحظى بها المسافرون.

ويعد مركز الاستعلام المبكر عن معلومات المسافرين أحد المشاريع الاستراتيجية للحفاظ على أمن منافذ دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يتيح الاطلاع على معلومات المسافرين القادمين، والمغادرين والترانزيت عن طريق جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية للدولة، ومن ثم دراسة حالاتهم وتقييم وتحديد أية مخاطر محتملة تمس بأمن الدولة، وذلك من خلال تبني أحدث الأنظمة التقنية، والتي تعنى بالمعلومات المسبقة عن المسافرين.

وأوضحت المهيري أن الهيئة العامة للطيران المدني قامت بتبني المشروع ودراسته من جميع النواحي الإدارية والمالية والتقنية وبدأت ببناء نظام تقني إلكتروني حديث يدعم قاعدة بيانات عن المسافرين قبل وصولهم للدولة، وذلك اعتباراً من أغسطس 2012، مشيرة في هذا الصدد إلى أن الهيئة العامة للطيران المدني عملت خلال الفترة الماضية مع عدد كبير من الجهات الجكومية ذات الصلة في الدولة، والتي أبدت تعاوناً كبيراً، ساهم في إنجاز المركز الذي يعد إضافة كبيرة لإنجازات الدولة ودوائرها الحكومية بشكل عام ولقطاع الطيران المدني بشكل خاص، لافتة إلى أن هذا المركز يعد من المراكز المعدودة في العالم من هذا النوع. ويضم مركز الاستعلام المبكر عن معلومات المسافرين تحت سقف واحد جميع الجهات الاستراتيجية في الدولة، والتي تعنى بأمن وسلامة حدود الدولة من التهديدات الخارجية لبناء حلقة متينة وقوية للتواصل والحفاظ على الرؤية المرجوة من هذا المشروع، حيث يضم المشروع حاليا نحو 63 منتدباً من جهات ودوائر مختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا