• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكد أن «البنفسج» يستحق الفوز لأنه لعب بذكاء

أوليفيرا: المشكلة أن تراكتور لا يملك جيان!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

العين (الاتحاد) - حرص البرتغالي توني أوليفيرا مدرب تراكتور سازي تبريز الإيراني في بداية حديثه في المؤتمر الصحفي الذي أعقب اللقاء على تهنئة العين على الفوز، وحصده النقاط كاملة، مشيراً إلى أن «البنفسج» لعب بذكاء كبير، واستطاع أن ينهي الشوط الأول لمصلحته متقدماً هدفين مقابل هدف، بالرغم من نجاح الضيوف في تقليص الفارق قبل نهاية الشوط بثلاث دقائق. وقال:«اعتمد الفريق المضيف في الشوط الثاني على الهجمات المرتدة التي أثمرت عن هدفه الثالث، وتميز بأسلوبه وتكتيكه الخاص في نقل الكرة من خلال التمريرات السريعة بين لاعبيه، وسمحنا لهم بذلك خلال المواجهة، ومنحنا عمر عبدالرحمن المساحة الكافية للتحرك، والتي استغلها بشكل جيد في تهيئة الفرص لزملائه المهاجمين، وأتمنى أن نحقق الفوز في مباراتنا المقبلة على العين في تبريز تماماً، كما فعل على ملعبه باستاد هزاع بن زايد».

وأضاف: «كما ذكرت في المؤتمر الصحفي التقديمي أن العين يملك لاعبين متميزين في استطاعتهم صناعة الفارق أمثال الغاني أسامواه جيان، وصانع الألعاب عمر عبدالرحمن، وأن الفريق اعتمد في اللقاء على أسلوب اللعب الضاغط، وكما فعل في أول ربع ساعة من المباراة التي يعتبرها العين مهمة بالنسبة له ولا بديل فيها عن الفوز، خاصة أنه يلعب على أرضه وبين جماهيره، وسعينا لمجاراته والضغط على مرماه، واستطعنا أن نقدم مستوى جيداً، ولكن لفترة قصيرة، إلا أن مشكلتنا أننا لا نملك أي لاعب أجنبي يكون دائماً قادراً على إحداث الفارق مثل أسامواه جيان، وفي صفوف جميع الفرق الـ 16 التي تشارك في البطولة، هناك لاعبون أجانب ماعدا فريقي». وبسؤال عن عدم التعاقد مع لاعبين أجانب وضمهم إلى صفوف فريقه قال:«إجابتي على هذا السؤال واضحة واقتصرها في عدم توافر الإمكانيات المادية، وهناك لاعبون أجانب متميزون في فريقي منافسينا العين ولخويا ولاحظنا كيف صنع الغاني أسامواه جيان الفارق لفريقه فهو لاعب كبير، وإذا لعبنا أمام لاعبين إماراتيين وقطريين دون الأجانب فإن فرصتنا في الفوز ستكون كبيرة».

وحول عدم مراقبته لأسامواه جيان وعمر عبدالرحمن إذا كان يعرف خطورتهما مسبقاً، أجاب قائلاً: «العين لا يتكون من لاعبين فقط هما أسامواه جيان وعمر عبدالرحمن، بل هناك أيضاً لاعبون متميزون وكنت على دراية بإمكانيات إبراهيما دياكيه منذ أن كان لاعباً بفريق الجزيرة، وهو يجيد اللعب على الطرفين الأيمن والأيسر، بجانب المدافعين فارس جمعة وإسماعيل أحمد اللذين يتمتعان بطول فارع، والعين يملك التنظيم الرائع وأهنئه على الفوز بالمباراة». وحول حظوظ فريقه في التأهل إلى المرحلة القادمة من البطولة، بعد خسارته من العين، قال: «هناك قانون في كرة القدم، وفي المنافسات القصيرة التي تتألف من ست مباريات، فإذا حققت الفوز على أرضك وجمعت بعض النقاط على أرض منافسيك، حينها يمكنك أن تتأهل للمرحلة التالية، وأقول إن فرصتنا ما زالت قائمة على بطاقتي التأهل وإن كانت ضئيلة إلى حدٍ ما، والفرص في واقع الأمر متاحة لجميع الفرق الأربعة بالمجموعة، لأن النتائج بينها ما زالت متقاربة ونتيجة مباراة واحدة يمكنها أن تغير الكثير، ويتوجب علينا أن نبذل قصارى جهدنا من أجل بلوغ المبتغى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا