• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

خبراء: دعوة «الإخوان» للعودة إلى المساجد إعلان استسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

القاهرة (وكالات)

اعتبر خبراء في ملف الإسلام السياسي، ومعنيين بشؤون الحركات الإسلامية بيان القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان، محمود عزت، الداعي للاحتشاد في المساجد، واستغلال أيام وليالي رمضان في التعبد والتهجد بمثابة «إعلان استسلام».

وكان نائب مرشد الإخوان، محمود عزت، أصدر بياناً نشره الموقع الرسمي للجماعة مساء أول أيام رمضان، وبخلاف المتوقع لم يدع للتظاهر، أو المواجهة، جرياً على عادة الجماعة خلال السنوات الثلاث الماضية، رغم الافتتاحية الحماسية للبيان والتي تضمنت عبارات رنانة عن محاولة كسر ما أسماه «الإسلام الحضاري» والتحذير من اختزال المعركة بتصويرها «صراعاً بين الإخوان والعسكر» على حد تعبيره.

وجاءت النقطة الأهم في بيان عزت في قوله «إلى المساجد تجمعوا في الدروس، واحتشدوا في الفرائض والتراويح والتهجد، قاطعوا الزور وأهله ومؤسساته وأجهزة إعلامه، هيا إلى الصيام والقيام والصدقة». واعتبر خبراء ومراقبون أن بيان عزت هو دعوة للانكفاء على الذات، ومحاولة للخروج من المعركة دون إعلان استسلام رسمي، ولكن كي يبدو الأمر وكأنه عودة إلى الجانب الدعوي، الذي تلجأ إليه الجماعة كلما هزمت سياسياً.

وقال الخبير في شؤون الحركات الإسلامية سامح عيد لموقع 24 الإخباري على الإنترنت «الرسالة المضمنة داخل الكلمات الحماسية للبيان ليست إلا دعوة للهدوء، ووقف الفعاليات الثورية أو التظاهرات، أو الوقفات الاحتجاجية والسلاسل البشرية وغيرها».

وأضاف «عزت يضع في اعتباره التحولات الإقليمية، وحالة الرفض الشعبي في الشارع المصري، فضلاً عن الضربات الأمنية القاسية التي تلقتها الجماعة مؤخراً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا