• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نداء تونس والنهضة يتفقان على إقالة رئيس الحكومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

تونس (وكالات)

دعت الهيئة السياسية لحزب «نداء تونس» إلى عدم التجديد لرئيس الحكومة التونسية الحالي، الحبيب الصيد، على رأس حكومة «الوحدة الوطنية»، التي اقترحها الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، في حوار تلفزيوني الجمعة الماضي، معللاً ذلك بتردي الأوضاع وفشل الحكومة الحالية عن مواجهتها.

وشدد حزب نداء تونس في بيان له على أن مبادرة رئيس الجمهورية تستوجب لتفعيلها تكليف شخصية جديدة لرئاسة حكومة الوحدة الوطنية على أن تترجم هذه الحكومة أوسع وفاق وطني منشود. وجاء في بيان صادر عن الحزب، تجديد مباركة النداء للمبادرة الرئاسية.

وأكّد بيان الهيئة الإدارية لنداء تونس أنها بادرت بفتح الحوار والمشاورات، مع الأطراف الوطنية كافة مثلما تعهدت بذلك في بيانها بتاريخ 03 يونيو، حيث تعتبر أن البلاد في أمس الحاجة إلى إنجاز هذه المهمة بأحسن الشروط وفي أقرب وقت، لأن الوضع لا يتحمل أي بطء، بالنظر إلى حجم التحديات والاستحقاقات المقبلة.

في السياق ذاته، طلب القيادي في حركة «النهضة»، لطفي زيتون من رئيس الحكومة، الحبيب الصيد تقديم استقالته. وقال زيتون في تصريح إعلامي «إن الأقدر على تقييم الوضع في البلاد هو رئيس الجمهورية»، مشيراً إلى «أن السبسي لديه فكرة واضحة حول الوضع في تونس الذي يمكن اعتباره «غير إيجابي».

من جانبه، أكد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي عقب اجتماع ثنائي جمعه بقيادات من حركة نداء تونس «أن الحكومات المتعاقبة بعد الثورة ما تزال تعالج نفس الصعوبات». وأضاف الغنوشي «من يُقدمون أنفسهم على أنهم أبطال وأنهم يملكون الحلول السحرية... يتفضلوا».

وفي ما يتعلق بمبادرة رئيس الجمهورية، أوضح رئيس حركة النهضة أن المبادرة مفتوحة على أكثر من اتجاه على غرار إجراء إصلاحات بتحوير وإصلاحات بتغيير حكومي. وشدد راشد الغنوشي على أن الرئيس قايد السبسي هو من يُحدد معالم وجه المبادرة. وكان الغنوشي أكد أن كل واحد يحاسب على قدر مشاركته في الحكومة، وألمح إلى أن النهضة لن ترضى بحصة أقل من وزنها في أي تشكيلة حكومية مقبلة، على غرار ما حصل في السابق، وهو هنا يعبر عن أن موازين القوى قد تغيرت، بعد تفكك نداء تونس، وتحول كتلة النهضة إلى الكتلة الأولى في البرلمان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا