• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

موراي ينفصل عن مدربه

سيرينا ونادال يتطلعان لتصفية الحسابات في «ميامي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

ميامي، لندن (أ ف ب) - ينتظر الإسباني رافايل نادال دورة ميامي الدولية لكرة المضرب بفارغ الصبر لتعويض سقوطه الكبير في أنديان ويلز على غرار الأميركية سيرينا وليامس الباحثة عن نسيان بداية سنة متعثرة. ولم ينجح نادال، المصنف أول عالمياً، بفرض هيمنته في ميامي، برغم أجوائها اللاتينية، وهي من دورات الماسترز 1000 نقطة القليلة إلى جانب باريس برسي وشنغهاي لم يتوج فيها، إذ بلغ النهائي ثلاث مرات أعوام 2005 و2008 و2011.

وقال نادال بعد خسارته أمام الأوكراني الكسندر دولجوبولوف في الدور الثالث في كاليفورنيا: «أخوض كل دورة بارادة 100%، أكانت في دورات الـ 250 نقطة، الألف نقطة أو بطولات الجراند سلام. لكن في أنديان ويلز لم يكن مجهودي كافيا وآمل أن يكون كذلك في ميامي».

وخسر نادال في أنديان ويلز أحد عشرة ألقاب أحرزها في 2013، لكنه اطمأن على وضع ظهره المصاب في بطولة أستراليا.

من جهته، يواجه الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثانياً عالمياً والمتوج في أنديان ويلز باول دورة في 2014 بعد خيبة ملبورن، الكندي ميلوس راونيتش وربع نهائي محتملاً مع البريطاني أندي موراي حامل اللقب شرط تخطي الفرنسي جو- ويلفريد تسونجا في ثمن النهائي.

أما السويسري روجيه فيدرر الذي بلغ نهائي أنديان ويلز وعاد إلى المركز الخامس عالمياً، فيستهل مشواره مع الكرواتي إيفو كارلوفيتش أو الفرنسي بول هنري ماتيو، وقد يواجه لاحقاً الفرنسي ريشار جاسكيه في ثمن النهائي والبلغاري جريجور ديميتروف أو الإسباني دافيد فيرر في ربع النهائي.

ولدى السيدات، تتجه الأنظار صوب الأميركية سيرينا وليامس التي غابت عن الدورة منذ 2002 بسبب مقاطعة عائلتها للدورة. ومنذ لقبها في بريزباين في يناير الماضي، وقعت سيرينا في عدة مطبات فسقطت في ثمن نهائي بطولة أستراليا ونصف نهائي دبي. وقالت وليامس (32 عاما) التي لم تعد تشعر بألم في ظهرها أزعجها الشهر الماضي: «أتوق للعودة إلى المسابقة لأن التمارين قد تكون مملة، عندما أرى رغبتي لخوض هذه الدورة أقول لنفسي إني لست جاهزة بعد للاعتزال». وستكون الطريق مفتوحة أمام سيرينا لانسحاب منافستها البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا وربما البولندية انييسكا رادفانسكا المصابة في ركبتها في نهائي أنديان ويلز. من جانب آخر، أنهى بطل كرة المضرب البريطاني أندي موراي تعاونه مع مدربه إيفان لندن بموافقة الطرفين بحسب ما أعلن حامل لقب ويمبلدون أمس. وفي بيان مشترك على موقع موراي الرسمي، ظهر أن المدرب التشكيوسلوفاكي الأصل كان سبب الانفصال، إذ قال: «العمل مع أندي في السنتين الأخيرتين كان تجربة رائعة لي، هو شاب من الدرجة الأولى، بعدما ساعدته بتحقيق هدفه وإحراز لقب بطولة كبرى، أشعر بأنه قد حان الوقت للتركيز على بعض مشاريعي الخاصة، بينها خوض بعض البطولات حول العالم وهو أمر أستمتع به». وأحرز موراي تحت إشراف لندن ذهبية الألعاب الأولمبية في لندن 2012، بطولة الولايات المتحدة وويمبلدون. وقال البطل الاسكتلندي: «أنا ممتن إلى الأبد لإيفان لعمله الدؤوب في آخر سنتين، حيث حققت النجاح الأكبر في مسيرتي حتى الآن». وأضاف: «سأنتظر بعض الوقت مع فريقي لتقرير الخطوات المقبلة وكيفية التطور».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا