• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«القضاء» يؤجل حل اتحاد الكرة المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

محيي وردة (القاهرة) - قررت محكمة القضاء الإداري تأجيل قضية حل مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، برئاسة جمال علام، إلى جلسة 6 مايو القادم، للنظر والاطلاع على أوراق القضية المُقدمة من الدفاع ومقيمي الدعوة. ونجحت هيئة المرافعة من قبل اتحاد الكرة، في الحصول على تأجيل للقضية، بعد تقديم حسين حلمي، رئيس هيئة الدفاع، ومحمد الماشطة، عضو اللجنة، قائمة مستندات جديدة في القضية، مما جعل القاضي يؤجل القضية لحين دراسة الأوراق المُقدمة. يذكر أن ماجدة الهلباوي وهيرماس رضوان، المرشحين السابقين لانتخابات الجبلاية، تقدما بدعوة قضائية لحل مجلس الإدارة، بدعوى بطلان الانتخابات .

من ناحية أخرى، رفض الدكتور محمود سعد رئيس قطاع الناشئين بنادي الزمالك، قرار مجلس الإدارة برئاسة كمال درويش بتعيينه مديراً لقطاع الموهوبين، وتعيين مجدي شلبي رئيسا لقطاع الناشئين بالنادي بديلاً له، معتبراً القرار بمثابة إقالة. وقال: سعد في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: أنا الرئيس الشرعي لقطاع الناشئين بالزمالك، ومتمسك بالتواجد في منصبي، وتابع نجم الزمالك السابق: علمت بالقرار، وعلى الفور توجهت للمهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة، والمهندس عماد البناني المدير التنفيذي لوزارة الرياضة، وأكد لي الثنائي أن مجلس الإدارة الحالي في فترة ريبة ولا يحق له اتخاذ قرارات في هذه الفترة. وأضاف سعد: تحدثت أيضاً مع المستشار مرتضى منصور المرشح على مقعد رئاسة الزمالك، وأكد صحة موقفي، لذا أنا مستمر في عملي، وسأتواجد في عملي كرئيس للقطاع. وأكد سعد أن مجلس درويش يحاول تصفية الحسابات معي على اعتبار أن اختياري جاء عبر ممدوح عباس الرئيس السابق للنادي، وتابع: لن ألتفت لذلك، وكل تركيزي منصب على عملي في خدمة القلعة البيضاء.

يذكر أن مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة كمال درويش قرر أمس الأول، نقل محمود سعد من منصب رئيس قطاع الناشئين ليتولى مسؤولية مدير قطاع الموهوبين، وتعيين مجدي شلبي بديلاً له ورئيساً لقطاع الناشئين بالقلعة البيضاء، وهو ما اعتبره العاملون داخل القطاع إهانة في حق سعد الذي يتولى رئاسة القطاع منذ فترة طويلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا