• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

دفاتر التنوير

ابن باجة.. أبو الفلسفة العقلانية الإسلامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

إبراهيم الملا (الشارقة)

حظي الفيلسوف والطبيب والعالم ابن باجه بلقب (أب الفلسفة العقلانية العربية) استناداً إلى جهوده البحثية الواسعة وتحليلاته الفكرية العميقة، انطلاقا من نزوع شخصي لتغيير الواقع الإسلامي في مجتمعه الأندلسي والمغاربي وتخليصه من قبضة الفقهاء المتشددين، وسعيا منه أيضا لنقل أطر التفكير في المجتمعات الإسلامية من حيز الانغلاق، إلى أفق الانفتاح، ومن ضيق التفسير الأحادي الماضوي، إلى فضاء التأويل الواعي لظروف المكان المختلف والزمان الجديد.

ولد أبو بكر محمد بن يحيى بن باجه، حسب غالبية الكتب التي تبحث في سيرته، في أواخر القرن الخامس عشر الهجري، ونشأ في سرقسطة في الأندلس، وكان مولعاً بالموسيقى والموشحات، وأصبح وزيراً للمرابطين مدة عشرين عاماً حتى مات مسموماً في مدينة‏‭ ‬فاس‭ ‬المغربية، ‬بعد ‬معاناة ‬وحصر ‬وتضييق ‬من ‬قبل ‬خصومه ‬من ‬الفقهاء.

من أهم مؤلفات ابن باجه: «شروح أرسطوطاليس»، و«التجربتين على‏‭ ‬أدوية ‬ابن ‬وافد»‬، ‬و«اختصار ‬الحاوي ‬للرازي‭» ‬و«كلام ‬في ‬المزاج ‬بما ‬هو ‬طبي» ‬وله ‬مصنفات ‬عديدة ‬في ‬الطب ‬والرياضيات ‬والحكمة ‬والطبيعيات ‬والحيوان، ‬كما ‬ترك ‬كتباً ‬غير منجزة، ‬منها ‬كتاب ‬في ‬النفس ‬والمنطق، ‬وعدد ‬كبير ‬من ‬الرسائل. ‬أما ‬أشهر ‬مؤلفاته ‬فهي كتاب‭ ‬تدبير ‬المتوحد ‬ورسالة ‬الوداع، ‬وترك ‬مدرسة ‬فلسفية ‬كبيرة ‬تتلمذ ‬فيها ‬من‭ ‬العلماء ‬ابن ‬رشد ‬وأبو ‬الحسن ‬الغرناطي ‬وغيرهم.

قسم ابن باجة الموجودات إلى متحرك وغير متحرك، «فالمتحرك أجسام متناهية‏‭ ‬وحركتها ‬أزلية ‬ومن ‬ثم ‬يكون ‬لها ‬محرك ‬أزلي ‬لامتناهٍ، ‬وهو ‬العقل، ‬وتتوسط‭ ‬النفس ‬بين ‬الجسم ‬والعقل، ‬لذلك ‬يجمع ‬إدراكها ‬للجزئيات ‬بين ‬الإحساس ‬والتعقل،‭ ‬ويتدرج ‬العقل ‬في ‬الكمال ‬من ‬الأدنى ‬إلى ‬الأعلى، ‬فيدرك ‬أولاً ‬الصور ‬المعقولة‭ ‬للجسمانيات ‬ثم ‬التصورات ‬النفسية ‬التي ‬تتوسط ‬بين ‬الحس ‬والعقل، ‬ثم ‬العقل‭ ‬الإنساني ‬ذاته، ‬والعقل ‬الفعال ‬من ‬فوقه، ‬ثم ‬عقول ‬الأفلاك ‬المفارقة. ‬ويتجاوز‭ ‬الإنسان، ‬بترقية ‬من ‬الجزئي ‬إلى ‬الكلي، ‬طور ‬ما ‬هو ‬إنساني ‬إلى ‬ما ‬هو ‬إلهي‭ ‬بإرشاد ‬من ‬الفلسفة، ‬فالعقل ‬الإنساني ‬عند ‬ابن ‬باجه ‬لا ‬يبلغ ‬مبلغ ‬الكمال ‬بالأحلام ‬الصوفية‭ ‬ولكن ‬بالمعرفة ‬العقلية؛ ‬فالنظر ‬العقلي ‬هو ‬السعادة ‬الكبرى، ‬وليس ‬من ‬سبيل‭ ‬إليه ‬باعتزال ‬الناس، ‬بل ‬بتنمية ‬العقل ‬باستمرار ‬وبلا ‬حد ‬ولا ‬قيد».

وعمد ابن باجة في مشروعه الفكري إلى العودة بالفلسفة إلى أصولها الأرسطية خالصة‏‭ ،‬كما ‬هي ‬في ‬كتب ‬أرسطو، ‬مبتعداً ‬عن ‬أفكار ‬العرفان ‬والأفلاطونية ‬المحدثة؛ ‬فكان‭ ‬بذلك ‬أحد ‬أفراد ‬التيار ‬التجديدي ‬الأندلسي، ‬كما ‬حاول ‬فصل ‬الأفكار ‬العرفانية ‬التي ‬اختلطت‭ ‬كثيراً ‬بالفكر ‬الإسلامي ‬وخصوصا ‬بعد ‬استبعاد ‬ابن ‬حزم ‬للقياس ‬في ‬الفقه، ‬وفصل ‬ابن ‬باجه ‬الدين ‬عن ‬الفلسفة ‬كأنظمة ‬استنتاجيه ‬وربطهما ‬عن ‬طريق ‬الغايات ‬والأهداف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا